خليل عبدالله يقترح تضافر جهود أجهزة الدولة لصناعة أبطال أولمبيين

أعلن النائب د. خليل عبدالله أبل عن تقديمه اقتراحاً برغبة بتجهيز أبطال أولمبيين منذ الآن حتى تاريخ إقامة أولمبياد طوكيو 2020عن طريق تسهيل التفرغات الرياضية لهم، والإعداد المتكامل للتدريب الرياضي واعتماد البرامج الفنية وتوفير الاعتمادات المالية.

وقال عبدالله في مقترحه:

إن الدول التي حققت بطولات رياضية هي الدول التي وضعت الرياضي والمدرب ضمن محور اهتماماتها بالمنظومة الرياضية، فصناعة البطل تحتاج لرؤية وخطط وتمويل وبنية تحتية، ونظراً لما حققه أبطال الكويت سابقاً وفي الفترة الأخيرة خاصة في دورة الألعاب الآسيوية الأخيرة في جاكرتا 2018 وما أحرزوه من ميداليات يجعلنا نطمح بأن يكون لاعبو الكويت من أهم أولويات الحكومة لتأهيلهم إلى دورة الألعاب الأولمبية العالمية والتي سوف تقام بطوكيو 2020. إن الاستعداد للأولمبياد المقبل في طوكيو 2020، يجب أن يبدأ منذ الآن وليس غداً، إذ إن إنجاز أي لاعب في أي رياضة يتطلب جهوداً كبيرة جداً، لأن المستويات في المنافسات الأولمبية قوية، حيث يجتمع الأبطال في كل الألعاب ، وبالتالي فلا بد للرياضي الكويتي الذي يريد المشاركة في الأولمبياد أن يصل إلى أقصى درجة جاهزية، حيث إن الكويت تطمح إلى تحقيق ميدالية أولمبية، ولكي لا يعاني لاعبونا من أي مشاكل تحيل بينهم وبين تحقيق إنجازات رياضية في أولمبياد طوكيو 2020، يحتاج الأمر إلى تضافر الجهود لأجهزة الدولة المختلفة ومزيد من التعاون بين جميع المؤسسات الرياضية لتقليص الفجوة التي قد تكون عائقاً في تحقيق الإنجاز الرياضي، فصناعة البطل الأولمبي تحتاج إلى خطط وبرامج متكاملة لتهيئة هذا البطل لتحقيق بطولات والإنجازات الرياضية وبالتالي الوصول به إلى المستوى الأولمبي لرفع اسم وعلم الكويت في المحافل الأولمبية.

ومن الواجب على جميع أجهزة الدولة التكاتف والعمل على تأهيل البطل الرياضي كي يتفرغ لبرنامج الإعداد الأكبر لخوض غمار أولمبياد طوكيو 2020، بهدف تحقيق إنجاز أولمبي جديد للرياضة الكويتية، لذا فإنني أتقدم بالاقتراح برغبة التالي:

بدعم مباشر من مجلس الوزراء الموقر تقوم الهيئة العامة للرياضة بناءً على ما حققه أبطال الكويت الرياضيون في البطولات المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020 كأهم بطولة دولية مقبلة بتوفير ما يلزم لتحقيق الإنجازات الرياضية، باتباع الإجراءات التالية:

1-تسهيل التفرغات الرياضية للاعبين والمدربين والفنيين والإداريين منذ الآن حتى تاريخ إقامة البطولة الدولية لأولمبياد طوكيو 2020.

2-الإعداد المتكامل للتدريب الرياضي من جميع الجوانب (الإعداد البدني – الإعداد المهاري – الإعداد الخططي – الإعداد التربوي والنفسي) للوصول إلى إعداد بطل أولمبي.

3- اعتماد البرامج الفنية الصادرة من كل اتحاد وطني عبر الجهاز الفني المختص.

4-اعتماد اللاعبين الذين حققوا إنجازات ونتائج وأرقاما ونقاطا تدخلهم ضمن التصنيف الذي يؤهلهم للمشاركة بأولمبياد طوكيو 2020.

5-توفير الاعتمادات المالية والميزانيات على مدى طويل حتى انتهاء أولمبياد طوكيو 2020 (وزيادة ميزانيات المشاركات الخارجية للاتحادات صاحبة الإنجاز).

6- تجهيز وتوفير واعتماد الخطط الفنية القاضية بتحقيق النتائج في المشاركات الخارجية لأبطال الكويت ودعم توقيع بروتوكولات التعاون الرياضي المشترك وتوفير الدعم الخاص كذلك، بما فيها جلب مدربين عالميين وكذلك فرق عريقة في هذا المجال في زيارات بروتوكولية لكسب المزيد من الخبرة، وتوفير كوادر متكاملة.

7- رصد ميزانيات لتوفير الأجهزة والمعدات التي تساعد الجهاز الفني في تحقيق هدف الإعداد.

أضف تعليقك

تعليقات  0