#السعودية تكتسي بـ"الأخضر" في يومها الوطني

اكتست السعودية باللون الأخضر، الأحد، احتفاءً بـ"اليوم الوطني" للمملكة، وسط احتفاء رسمي وشعبي كبير، جاء على رأسه تأكيد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، عبر تغريدة على "تويتر"، أن بلاده "تتطلع لمزيد من الإنجاز".

ويصادف اليوم، الذكرى 88 لليوم الوطني السعودي، حيث تحتفل المملكة في 23 سبتمبر/أيلول من كل عام، بتوحيدها على يد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود.

وتزامنًا مع احتفالات ضخمة بأرجاء المملكة، قال العاهل السعودي، في هذه المناسبة: "الحمد لله الذي مَنَّ على بلادنا بنعمة الأمن والأمان والاستقرار، وأكرمنا بخدمة الحرمين الشريفين".

وأضاف في تغريدة عبر "تويتر": "نتطلع مع ذكرى يومنا الوطني المجيد إلى مزيد من الإنجاز لتحقيق الخير والازدهار للوطن وشعبه".

وانطلقت فعاليات الاحتفال باليوم الوطني للمملكة باكتساء الميادين العامة والمرافق السياحية باللون الأخضر (لون العلم السعودي). ونقلت وسائل إعلام محلية، مقاطع مصورة رصدت مظاهر الاحتفال.

كما نشر مغردون سعوديون، صورًا جسدت احتفاء المملكة بيومها الوطني، أبرزت اللون الأخضر السعودي وهو يكسو طرقها ومبانيها العالية، بجانب شعارات وعبارات لمؤسس السعودية، على شاشات ولوحات ضوئية على الطرق.

وكانت الوكالة السعودية الرسمية كشفت قبل أيام عن سعي البلاد إلى تسجيل رقمين قياسيين بموسوعة "غينيس"، بإطلاق أكبر كمية ألعاب نارية في وقت واحد، وكذلك رسم أكبر علم بالعالم في يوم الاحتفاء.

بدوره، وجه العاهل السعودي، أمس، بتمديد إجازة اليوم الوطني، الذي يصادف اليوم الأحد، لتشمل غدا الإثنين.

وهناك اهتمام واسع بالاحتفاء باليوم الوطني للسعودية، برز في إضاءة مختلف المعالم في بلاد عربية باللون الأخضر تهنئةً للمملكة بيومها الوطني، فضلا عن برقيات تهنئة بالمناسبة من مختلف دول العالم.

ففي العاصمة المصرية، اكتسى "برج القاهرة" أحد أبرز المعالم السياحية، باللون الأخضر، السبت، لمشاركة المملكة في يومها الوطني.

في الإمارات، توشحت معالم إماراتية بارزة باللون الأخضر، على مدار الأيام الماضية، ومن بينها "برج خليفة" في إمارة دبي.

واحتفاء بذلك اليوم، قدمت المطربة السعودية الشابة وعد محمد، أول أغنية سعودية وطنية باللغة الإنجليزية تحمل عنوان "2030".

وتعمل السعودية، ضمن رؤية المملكة 2030، على تطوير قطاع السياحة، في إطار سعيها إلى تنويع الدخل القومي، وعدم الاعتماد فقط على عائدات النفط.

أضف تعليقك

تعليقات  0