حذّر #إيران من عواقب وخيمة وتحدى #الصين.. أبرز ما ركز عليه #ترامب اليوم بمجلس الأمن

ركز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الصين وإيران، الأربعاء، وذلك خلال كلمته بمجلس الأمن الدولي.

إيران في كلمة ترامب قال ترامب إن الولايات المتحدة تخطط لفرض عقوبات إضافية ضد إيران بعد أن تعود جميع العقوبات ذات الصلة النووية إلى حيز التنفيذ في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وحذر ترامب بأن الذين لا يمتثلون للعقوبات الأمريكية على إيران سيواجهون "عواقب وخيمة"، موضحا أن "كل العقوبات المتعلقة بالبرنامج النووي الأمريكي ستكون كاملة في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني.

وبعد ذلك ستطبق الولايات المتحدة عقوبات إضافية أكثر صرامة من أي وقت مضى لمواجهة كامل السلوك الإيراني الخبيث" و"أي فرد أو كيان يخفق في الامتثال لهذه العقوبات سيواجه عواقب وخيمة".

وانتقد ترامب مرة أخرى الاتفاق النووي الإيراني، قائلاً: "هذه الصفقة الأحادية الجانب سمحت لإيران بمواصلة طريقها نحو القنبلة وأعطت النظام خطًا نقديًا عندما احتاجت إليه أكثر من غيره".

سوريا في كلمة ترامب وبعد انتقاده وتحذيراته من فرض المزيد من العقوبات، قام ترامب بتحويل التروس وشكر إيران وروسيا وسوريا لإظهار ضبط النفس في هجومهم على محافظة إدلب.

وقال ترامب: "مع كل هذا، أريد أن أشكر إيران وروسيا وسوريا.. لإبطاء هجومهم على محافظة إدلب بشكل كبير" و"آمل أن يستمر ضبط النفس.. العالم يراقب".

ترامب "يتحدى" الصين في سياق آخر، اتهم ترامب الصين، الأربعاء، بأنها تعمل على التدخل في انتخابات التجديد النصفي في تشرين الثاني/ نوفمبر بهدف الإضرار به سياسياً.

وقال ترامب في كلمته بافتتاحية جلسة مجلس الأمن الدولي تزامنا مع اجتماعات الدورة الـ73 للأمم المتحدة: "للأسف وجدنا أن الصين تحاول التدخل في انتخابات 2018 المقبلة التي ستجري في نوفمبر ضد حكومتي".

ورأى ترامب أنهم (الصينيون) "لا يريدون مني أو نحن أن نفوز؛ لأنني أول رئيس يتحدى الصين على التجارة"، مضيفا: "نحن نفوز في التجارة. نحن نفوز على كل المستويات. نحن لا نريدهم يتدخلون في انتخاباتنا المقبلة".

وقلل ترامب مراراً من محاولات روسيا للتدخل في انتخابات عام 2016، والتي تقول تقييمات الاستخبارات الأمريكية إنه كان يفيده. ولم يذكر محاولات التدخل الروسية خلال تصريحاته، الأربعاء.

أضف تعليقك

تعليقات  0