الصبيح: مبادرة تمكين المرأة تسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة

قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية الكويتية هند الصبيح اليوم الاثنين إن مبادرة تمكين المرأة في القطاع الخاص تترجم خطى دولة الكويت الرامية لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة وتحفيز بيئة عمل تنمي القدرات القيادية للمرأة وتحقق المساواة بين الجنسين.

وأشادت الصبيح في تصريح للصحفيين على هامش إطلاق جامعة الكويت المبادرة العالمية لتمكين المرأة بدور المرأة الكويتية في القطاعين العام والخاص لما لها من دور بارز يحتذى به في المنطقة مضيفة "ونطمح إلى المزيد من المناصب القيادية للمرأة الكويتية في مختلف قطاعات الدولة".

وأوضحت أن مبادرة تمكين المرأة تأتي في إطار الخطة الاستراتيجية بين مركز دراسات وأبحاث المرأة التابع لكلية العلوم الاجتماعية في جامعة الكويت والأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهيئة الأمم المتحدة لتمكين المرأة.

وكشفت عن انضمام خمس شركات مساء اليوم إلى المبادرة بهدف زيادة أعداد النساء القياديات وتمكينهن من المناصب القيادية لافتة إلى أن المبادرة تضم خبراء ومختصين يعملون من خلال ورش العمل والبرامج المتاحة على تمكين المرأة الكويتية.

بدوره قال نائب مدير جامعة الكويت للخدمات الأكاديمية المساندة ممثل مدير الجامعة الدكتور جاسم الكندري في كلمة خلال الحفل إن إطلاق المبادرة العالمية لتمكين المرأة في القطاع الخاص تستهدف تحقيق رؤية دولة الكويت التنموية ودمج المرأة في القطاع الخاص ودعم الموازنة بين الجنسين في مختلف القطاعات.

وأوضح الكندري أن المبادرة التي انطلقت في 2010 من قبل المنظمات تابعة للأمم المتحدة تستهدف دعم وتمكين المرأة في عدد من الدول مشيدا بدور مركز دراسات وأبحاث المرأة في كلية العلوم الاجتماعية على احتضانه هذة المبادرة للعام الثالث في دولة الكويت.

من جانبها أكدت الرئيس التنفيذي لشركة (زين) إيمان الروضان في كلمة مماثلة أهمية إقرار الشركة مبادئ تمكين المرأة في مختلف قطاعاتها وأفرعها المنتشرة في سبع دول عربية.

وقالت الروضان إن شركة زين خلال سنتين من طرح المبادرة عملت على زيادة نسبة الأدوار القيادية للمرأة من 14 في المئة الى 25 في المئة.

وأوضحت أن البرامج التي طرحتها الشركة عمدت إلى نشر الوعي بأهمية تمكين المرأة إذ تضمنت مسارات مهمة منها خطة تطوير العمل ودعم التحول الثقافي لتمكين المرأة وتطوير القيادة وتعزيز توظيف الإناث في الشركة.

بدوره أكد المنسق المقيم للأمم المتحدة ولبرنامج الأمم المتحدة في دولة الكويت الدكتور طارق الشيخ في كلمة مماثلة أهمية تمكين المرأة في القطاع الخاص والمضي قدما في خطة التنمية المستدامة 2030.

وقال الشيخ إن تكافؤ الفرص وتمكين المرأة يزيدان من إنتاجية العمل ويضمنان الاستدامة ويعودان بالنفع على المجتمع مبينا أن من أهم أهداف برامج الأمم المتحدة العمل على تنمية الوعي وحماية حقوق المرأة والشباب.

وأشار إلى أهمية ترسيخ هذه المبادئ في العديد من الدول ومنها الكويت والعمل على تأهيل فئات تدعم هذه الأهداف تحقيقا للتنمية المستدامة والارتقاء بمكانة المرأة مشيدا بإنجازات المرأة الكويتية التي باتت "محط فخر ومثالا يحتذى به حول العالم".

من جانبها قالت مستشارة هيئة الأمم المتحدة لمجلس التعاون الخليجي نيكولا هيويت في كلمة خلال الحفل إن الاهتمام بمبادرة تمكين المرأة ومشاركة شركات القطاع الخاص في الكويت يدل على التزام دولة الكويت بتحقيق أهداف التنمية المستدامة لما تعود بمصلحة على النساء والرجال والمجتمع ككل.

من جهتها رحبت رئيس مركز دراسات وأبحاث المرأة في كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت الدكتورة لبنى القاضي في كلمة مماثلة بمصادقة وانضمام خمس شركات من القطاع الخاص في الكويت لمبادرة تمكين المرأة إلى جانب عدد من الشركات خلال الأيام المقبلة.

وقالت القاضي إن عدد الشركات المشاركة في مبادرة تمكين المرأة بلغ 10 شركات ما يؤكد حرص القطاع الخاص الكويتي على المساهمة في تمكين المرأة وتحقيق التنمية المستدامة.

وتعد (مبادئ تمكين المرأة) مبادرة مشتركة تم التوقيع عليها في العام 2010 بين هيئة الأمم المتحدة للمرأة والاتفاق العالمي للأمم المتحدة وهي أكبر منصة طوعية للشركات لتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في مكان العمل والسوق والمجتمع.

وتعتبر دولة الكويت الرائدة والأولى خليجيا في تبني مثل هذه المبادرة وهي جزء من رؤية البلاد (2035) والتي تركز على تنمية الطاقة البشرية وانخراط المرأة في القطاع الخاص.

أضف تعليقك

تعليقات  0