معلمات مدرسة النور المشتركة للبنات: الفصول غير مهيأة للعملية التعليمية

ذكرت بعض من المعلمات والطالبات الكفيفات في مدرسة النور المشتركة للبنات، أن المبني يعتبر متهالكا وغير صالح ليكون مكانا لتلقّي العلم؛ إذ يفتقد الشروط البيئة التعليمية المناسبة، ما ينعكس سلبا على التحصيل الدراسي والصحة النفسية والاجتماعية للطالبات.

وكشفت المعلمات أن المدرسة التي تحتضن نحو 60 طالبة و100 معلمة، تحتاج إلى 14 فصلا غير فصول «الازدواجية» والمختبرات والمرسم والحاسوب والاقتصاد والمكتبة، وغيرها من احتياجات المدرسة.

وأشارت المعلمات إلى أن الفصول الدراسية غير مهيأة للعملية التعليمية، ويخلو بعضها من النوافذ الخارجية أو الداخلية، إضافة إلى ضيق مدخل المبنى للسيارات، ناهيك عن خطر مرور الطالبات لوجود الشارع الذي يفصل بين المبنى وصالة الألعاب.

واوضحت المعلمات ان تكدّس المراحل الثلاث من ابتدائي ومتوسط وثانوي داخل المبنى، يؤدي إلى انخفاض جودة مخرجات العملية التعليمية، إضافة إلى تغطية ساحة المبنى بغطاء جاذب للحرارة، ما يجعل ساحة المدرسة قطعة من اللهب، ناهيك عن عدم وجود غرف كافية لأعضاء الهيئة التدريسية.


أضف تعليقك

تعليقات  0