مجموعة بنك الكويت الوطني تحقق 272.4 مليون دينار أرباحا

(كونا)- أعلنت مجموعة بنك الكويت الوطني تحقيقها 272.4 مليون دينار، أرباحا صافية في الأشهر التسعة الأولى من 2018، مقارنة بـ238.4 مليون دينار، في ذات الفترة من 2017 بنمو نسبته 14.3 في المئة.

وقالت المجموعة في بيان صحفي، اليوم الأربعاء، إن «أرباح الربع الثالث من هذا العام بلغت 86.5 مليون دينار ، مقابل 73.7 مليون دينار، في الفترة المماثلة من عام 2017 بنمو نسبته 17.5 في المئة على أساس سنوي».

وأضافت أن الموجودات الإجمالية نمت في نهاية سبتمبر الماضي بنسبة 5.7 في المئة على أساس سنوي لتبلغ 27.1 مليار دينار، فيما ارتفعت حقوق المساهمين بواقع 5.2 في المئة لتبلغ 3.1 مليار دينار.

وذكرت أن القروض والتسليفات الاجمالية بلغت 15.4 مليار دينار بنهاية سبتمبر الماضي، مرتفعة بنسبة 6.5 في المئة عن مستويات العام الماضي، في حين نمت ودائع العملاء بنسبة 5.4 في المئة على أساس سنوي لتصل إلى 14.1 مليار دينار.

وأشارت إلى أن معايير جودة الأصول ظلت قوية، إذ بلغت نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية للبنك 1.37 في المئة في نهاية سبتمبر الماضي، في حين بلغت نسبة تغطية القروض المتعثرة 237 في المئة وبلغ معدل كفاية رأس المال 17.2 في المئة بنهاية سبتمبر الماضي».

ونقل البيان عن رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني ناصر الساير، قوله إن «قوة النتائج المالية للبنك الوطني تتزايد على مدار كل فترة مالية مقارنة بالفترة السابقة، بما يعكس صلابة الأسس الراسخة لعمليات المجموعة، وقدرتها الهائلة على توليد الإيرادات من الأنشطة الرئيسية للبنك».

وأضاف الساير أن «صافي الإيرادات التشغيلية للمجموعة ارتفع بنسبة 8.5 في المئة على أساس سنوي بنهاية سبتمبر الماضي ليبلغ 661.8 مليون دينار بدافع من النمو المطرد لأنشطة الإقراض وتحسن الهوامش على خلفية تحركات أسعار الفائدة والنمو القوي لإيرادات الرسوم».

وأكد أن الأنشطة الاقتصادية في الكويت مازالت في تحسن مستمر، إذ نشهد اتجاهات إيجابية، فيما يتعلق بتنفيذ خطة التنمية الحكومية من حيث معدلات نمو الانفاق الرأسمالي، وتزايد وتيرة انجاز المشاريع خلال السنوات الأخيرة، بما يشير إلى ترسيخ اتجاهات النمو المستدام مستقبليا».

وقال «تتوافر في السوق الكويتي فرصا واعدة على خلفية تحسن بيئة الأعمال، التي قامت بدورها بتمهيد الطريق أمام القطاع الخاص للقيام بدور رئيسي، لما يتميز به من الإمكانيات والقدرات المميزة والمنتجات الفريدة، وميزانيته الهائلة وانفراده باعلى التصنيفات الائتمانية».

ونقل البيان عن الرئيس التنفيذي للمجموعة عصام الصقر، قوله إن «استراتيجية التنوع التي تتبناها المجموعة تعد من العوامل الرئيسية المساهمة في قوة واستمرارية الاداء المالي المميز».

وذكر الصقر أن «أرباح المجموعة اعتمدت في التسعة أشهر الأولى بصفة رئيسية على الأنشطة المصرفية الأساسية، ونمو أحجام الأعمال عبر كافة المناطق الجغرافية للبنك».

وأضاف أن «التوسع الجغرافي للبنك ساهم في تطبيق استراتيجية التنويع ودخولها حيز التطبيق خارج الكويت، حيث استحوذت أرباح العمليات الدولية على 30 في المئة من إجمالي أرباح المجموعة في التسعة أشهر الأولى من هذا العام».

أضف تعليقك

تعليقات  0