جسر القرم.. الأطول في أوروبا وإنجاز هندسي فريد

كونا_(جسر القرم) الذي يربط روسيا الاتحادية بشبه جزيرة القرم انجاز هندسي فريد من نوعه بفضل تركيبته الهندسية المعقدة وطوله الذي لا يتجاوزه اي جسر اخر في أوروبا.

ويبلغ طول الجسر 19 كيلومترا ويضم طريقا للمركبات وسكة حديدية ويمتد من مضيق (كيرتش) الذي يصل ما بين بحر آزوف والبحر الاسود ويربط شبه جزيرة القرم بإقليم كراسنودار الروسي.

وكان بناء هذا الجسر حلما راود الروس طوال عقود من السنين منذ عهد روسيا القيصرية وطرح للبحث مرات عدة إبان العهد السوفييتي الى ان قررت الحكومة السوفييتية في عام 1949 بناء الجسر قبل ان تتراجع عن هذا المشروع بسبب تكلفته العالية واستعاضت عنه بمشروع للنقل عبر العوامات في عام 1950.

وبعد انهيار الاتحاد السوفييتي انخرطت الحكومتان الروسية والاوكرانية في مفاوضات مضنية من اجل انجاز مشروع مشترك لبناء طريق يربط روسيا مع شبه جزيرة القرم وتوصل الجانبان الى اتفاق في ديسمبر 2013 لبناء الجسر الا ان تغير النظام السياسي في اوكرانيا والاطاحة بنظام الرئيس فيكتور يانوكوفيتش في عام 2014 حال دون ذلك.

ومع اعلان روسيا ضم شبه جزيرة القرم في مارس 2014 وعلى ضوء المخاطر الوجودية التي هددت الجزيرة اتسم مشروع بناء الجسر بطابع ملح ما دفع القيادة الروسية لاتخاذ قرار بالشروع في بناء الجسر بغض النظر عن تكلفته الباهظة.

ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزارة النقل الروسية في مارس 2015 الى البدء بتنفيذ مشروع بناء الجسر العملاق الذي بلغت تكلفته في ذلك الحين قرابة خمسة مليارات دولار.

وأقامت روسيا منطقة أمنية مشددة حول الجسر شملت اجراءات برية تمثلت في نشر منظومات صاروخية من طرازي (بوك) و(تور) ومنظومات دفاع بحرية تشمل غواصات واجهزة انذار تعمل تحت الماء.

وتمكن الخبراء الروس خلال عامين فقط من تشييد الجسر الذي تم افتتاحه في 15 مايو 2018 في اجواء احتفالية شارك فيها الرئيس بوتين وعدد من كبار المسؤولين الروس.

واكتسب هذا الحدث اهمية خاصة لا سيما بعد ان شككت شركات بناء جسور عالمية ومكاتب هندسة دولية في امكانية بنائه بسبب طبيعة المكان الجغرافية المعقدة وتعرج طريق تشييده وتقلبات الطقس والرياح العاتية في مواسم الشتاء.

وعبرت خلال اليوم الاول فقط من افتتاح الجسر حوالي 14 ألف مركبة في الاتجاهين من شبه جزيرة القرم واليها فيما ارتفع عددها الى أكثر من مليون مركبة خلال الشهر الاول من افتتاح الجسر.

يذكر انه من المقرر ان يتم انجاز الشق الثاني من الجسر اي السكة الحديدية في عام 2019. ويقول الخبراء ان الجسر لا يعيق ابدا الملاحة في مضيق (كيرتش) لوجود معابر قوسية يبلغ طولها 35 مترا وعرضها 227 مترا.

وساهمت ست شركات روسية في بناء الجسر وهي (ستروي غاز) والشركة الهندسية (فاد) ومصنع بناء السفن (زاليف) و(شركة موست ترست) و(غيبر ستروي موسكو) و(مجموعة ستروي غاز مونتاج).

أضف تعليقك

تعليقات  0