خطة لإحياء وتطوير الحرف اليدوية التراثية

اختتم فريق «اكسبو 965» للمعارض التراثية والحرفية للمبدعين الكويتيين مساء أمس الأول معرضه السنوي الثالث الذي استمر خمسة أيام.

وأكد راعي حفل الختام الشيخ صباح جابر المبارك لـ «كونا» على هامش الحفل انه سيعمل خلال الفترة المقبلة على تنفيذ خطة تستهدف إحياء وتطوير الحرف اليدوية التراثية وتوفير مكان دائم للمعرض ليكون بمثابة مدرسة مصغرة للحرف اليدوية لحمايتها والحفاظ عليها من الاندثار

. وأشار صباح الجابر الى ضروة تقديم الدعم الكامل للمبدعين لاحياء هذه الحرف، معتبرا ان هذا المعرض «أكبر متحف مفتوح للحرف التراثية والتاريخية» تخللته انشطة ثقافية وفنية وملتقيات شبابية وصناعات يدوية.

ونوه بأن المعرض جمع عددا من الفنانين والحرفيين الكويتيين والخليجيين لعرض منتجاتهم التراثية أو صناعة منتجاتهم أمام الجمهور في عرض حي.

وألمح الى قيمة المعرض في تسليط الضوء على أهمية الحرف التراثية واليدوية في الحفاظ على الهوية الكويتية والخليجية والاقتصاد الوطني ونقلها إلى الأجيال المقبلة والحفاظ عليها من الاندثار.

وذكر ان المعرض ركز على إحياء مجموعة من الحرف التراثية التي كان لها دور وظيفي في الحياة القديمة وقيام الحرفيين بالابتكار فيها مع المحافظة على الأصالة، معتبرا ان هذا امر في غاية الأهمية حيث قام الحرفيون بممارسة حية لها أمام الزائرين للتعرف على فنون تلك الحرف بطريقة مباشرة وعملية.

وقال ان الممارسة الحية للصناع من الموهوبين والمبدعين نجحت في اجتذاب فئات كثيرة من الزوار الذين قصدوا المعرض سواء للتعرف على الموهوبين عن قرب أو مشاهدة المنتجات التقليدية التي لا يعرفونها أو لالتقاط صور تذكارية بجوار هذه المنتجات التراثية.

ومن جانبه أعرب، السفير الأميركي لدى الكويت لورانس سيلفرمان، عن اعجابه بما شاهده من حرف يدوية تراثية تمثل جانبا مهما من تاريخ الكويت والخليج، مشيرا الى اهمية الحفاظ على التاريخ والثقافة والحرف التراثية من الاندثار.

وثمن سيلفرمان الجهود «الكبيرة» التي يبذلها فريق «إكسبو 965» للحفاظ على تلك الحرف وتعريف الاجيال بها مؤكدا ضرورة حماية الثقافة وتعريف الشباب بها.

أضف تعليقك

تعليقات  0