سفيرنا لدى ايطاليا يبحث مع "فاو" إمكانية إقامة "سنة عالمية للتمور"

بحث سفير الكويت لدى ايطاليا الشيخ علي الخالد مع لجنة الأمن الغذائي العالمي في منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) امكانية اقامة "سنة عالمية للتمور" ذات الأهمية الغذائية في اطار فعاليات الاحتفال بيوم الأغذية العالمي.

جاء ذلك خلال حلقة نقاشية جرى تنظيمها امس الجمعة بمناسبة انعقاد لجنة الأمن الغذائي العالمي بمقر المنظمة ضمن فعاليات يوم الأغذية العالمي على مدى اسبوع في العاصمة الايطالية تحت شعار (أفعالنا هي مستقبلنا) لبحث الوضع الغذائي العالمي وتعبئة الجهود الدولية للقضاء على الجوع وسوء التغذية وفق أجندة 2030 للتنمية المستدامة.

وشارك السفير الخالد في حوارات الحلقة مع رئيس لجنة الأمن الغذائي العالمي سفير جمهورية الدومينيكان لدى (فاو) ماريو أرفيلو ومندوب الكويت الدائم لدى المنظمة المهندس يوسف جحيل وعدد من المتخصصين لبحث أهمية التمور ودورها في مجال الأمن الغذائي والتغذية في إقليم الشرق الأدنى خاصة وفي العالم عامة الى جانب اهميتها الغذائية والصحية والاجتماعية والاقتصادية.

وشدد السفير الخالد في مداخلته على حرص الكويت الثابت تحت قيادة سمو أمير البلاد قائد العمل الانساني الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على النهوض بالجهد العالمي المتضافر لبلوغ أهداف التنمية المستدامة التي التزم بها المجتمع الدولي ضمن الأمم المتحدة من أجل تعميم الأمن الغذائي والتغذوي بحلول عام 2030.

وأكد في هذا السياق الأهمية الخاصة التي تمثلها التمور على مدى التاريخ بصفتها ثمرة مستدامة عالية القيمة لغنائها بطائفة واسعة ومتكاملة من المغذيات والطاقة والفيتامينات والأملاح المعدنية ما يجعل منها غذاء رئيسيا في مناطق ممتدة ولشعوب عديدة من العالم لاسيما في المنطقة العربية والشرق الأدني ما يمكن أن يسهم بفعالية كبيرة في جهود القضاء على الجوع والفقر.

من جهته، أشاد رئيس لجنة الأمن الغذائي العالمي بالإنجازات المشهودة التي حققتها الكويت في السنوات الأخيرة في تعزيز الأمن الغذائي بلوغا للأهداف التي ترمي إليها لجنة الأمن الغذائي العالمي في نطاق الحملة العالمية لمكافحة الفقر والقضاء على الجوع وسوء التغذية في مختلف بلدان العالم.

ولاقى مقترح السفير الخالد وآراؤه اهتماما خلال النقاش الذي يأتي في إطار الترويج لإقامة سنة دولية للتمور تحت رعاية وإشراف منظمة (فاو) بوصفها المنظمة الدولية الرائدة والمخولة بقيادة جهود المجتمع الدولي وحشد ارادته من أجل مكافحة الفقر والقضاء على الجوع وسوء التغذية في العالم.

وتحيي منظمة (فاو) سلسلة من الاحتفالات العالمية على مدى أسبوع يتخلله (يوم الأغذية العالمي) في ذكرى تأسيسها يوم 16 أكتوبر 1945 كوكالة اخذت على عاتقها التزام المجتمع الدولي بالقضاء على ظاهرة الجوع التي يعاني منها أكثر من 820 مليون انسان معظمهم من النساء والأطفال وسوء التغذية والبدانة التي تصيب 9ر1 مليار نسمة.

وتشارك الكويت منذ انضمامها للمنظمة بقية البلدان الأعضاء في هذا الاحتفال والالتزام القوي والمعزز بالنتائج بمواصلة العمل الدؤوب لترسيخ الأمن الغذائي والتغذوي في الكويت ودعم جهود المجتمع الدولي والمجتمعات النامية في المنطقة والعالم للتخلص من انعدام الأمن الغذائي وتحقيق التنمية المستدامة والمنشودة.

أضف تعليقك

تعليقات  0