"اتحاد الصيادين" يستنكر اتهامه بالتسبب في "الأسماك النافقة"

قال الاتحاد الكويتي لصيادي الأسماك بأنه يستغرب من توجيه الهيئة العامة للبيئة الاتهامات للصيادين دون دليل ونتساءل كيف يتم اتهام الصيادين بإلقاء الاسماك غير المرغوب فيها بالبحر؟ وماهو الدليل حيث جاء اتهامهم أن هذه الأسماك الملقاة جاءت بواسطه الصيد عن طريق الجر الخلفي وتعتبر اسماك جانبيه وغير مرغوب فيها وللعلم فيها بعض الاسماك الاقتصادية المرغوب فيها وليس النفوق محصور علي ( اللخمه . والجم ) فقط.

وقد غاب عن من يتهمون الصيادين أن صيد الربيان بالجرالخلفي لهذا الموسم ممنوع في المياة الإقليميه الكويتية ( حتي إشعار اخر ) .

والهيئه العامه للبيئه هي من أرسلت كتاب الي الهيئة العامة لشئون الزراعة والثروة السمكية تطالبها بوقف الصيد بالجرالخلفي بالمياه الاقليميه الكويتيه في شهر نوفمبر الماضي لسنة 2017 وبعدها أصدرت الثروة السمكيه قرارها مباشرة بمنع صيد الربيان بالمياة الأقليمية الكويتية ومازال المنع مستمر لهذا الموسم 2018.

وحاليا جميع لنجات الصيد الكويتية التي تقوم بصيد الربيان بواسطة الجرالخلفي تخرج للمياه الاقتصادية والتي تبعد مسافة ( 12 ) ميل بحري عن جميع الجزر الكويتيه ويتم خروج ودخول جميع اللنجات الكويتية من منفذي أم المرادم والدوحة البحريين ويتم ختم الجوازات للصيادين، علما بان ساحل ميناء عبدالله يبعد عن جزيرة أم المرادم تقريبا بحدود ( 28 ) ميل بحري ويبعد عن جزيرة كبر ( 16 ) ميل بحري والمسافة ما بين ساحل ميناء عبدالله وما بين أقرب نقطة صيد للربيان بالجرالخلفي بالمياه الاقتصاديه لاتقل عن مسافة ( 25 ) ميل بحري.

ونؤكد أن هذا الاستنتاج غير دقيق وقد جانبه الصواب وكنا نتمنى التأكد قبل نشر الخبر وتحري الحقيقة والدقة وعدم توجيه الاتهامات للصيادين ودون تقديم الإثبات والدليل ؟؟ لأن المسألة محسوبة ويدركها الجميع اذا نظر بدقة إلى الخريطة البحرية وأننا اذ نؤكد أن الاتحاد أراد توضيح الحقيقة ورفع التهمة عن الصيادين لتوضيح الصورة الصحيحة.




أضف تعليقك

تعليقات  0