نائب وزير الخارجية خالد الجارالله يؤكد مواصلة الجهود الكويتية الرامية إلى دعم الشعب اليمني والتخفيف من معاناته.

أكد نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله  مواصلة الجهود الكويتية الرامية إلى دعم الشعب اليمني والتخفيف من معاناته. جاء ذلك في تصريح أدلى به الجارالله للصحفيين على هامش مشاركته في احتفالية يوم الأمم المتحدة بمناسبة مرور 55 عاما على الشراكة مع الكويت وذلك في مقر بيت الأمم المتحدة.

وبسؤاله عن إمكانية دعوة الكويت لعقد مؤتمر لإغاثة الشعب اليمني خاصة بعد إعلان الأمم المتحدة مخاوفها من تعرض نسبة كبيرة من الشعب اليمني إلى خطر المجاعة قال الجارالله إن "جهودنا متواصلة لدعم الشعب اليمني والتخفيف من معاناته" لافتا إلى أن "الكويت بذلت جهودا كبيرة جدا في هذا الإطار".

وأضاف أن "الكويت التزمت العام الجاري بتقديم مساعدات تبلغ قيمتها 250 مليون دولار أمريكي تقدم للشعب اليمني كما قدمت من قبل 100 مليون دولار".

وأوضح أن "التزامات الكويت دائمة ومستمرة فضلا عن الجهود المشتركة مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية".

وكان الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي أكد في كلمة له خلال الاحتفالية أن الكويت أضحت مركزا مهما ومقرا إقليميا تنطلق منه الأنشطة المتنوعة للأمم المتحدة اتساقا مع سياستها الخارجية ومسؤولياتها نحو تحقيق التنمية المستدامة.

وشدد الشيخ صباح الخالد في كلمته على أنه في خضم المتغيرات والتحديات السياسية والأمنية والتنموية والإنسانية والاجتماعية المتسارعة أضحت الحاجة إلى تعزيز جهودنا نحو إصلاح منظمة الأمم المتحدة ملحة أكثر فأكثر لنواكب تلك المتغيرات.

أضف تعليقك

تعليقات  0