الكويت تجدد دعمها لجميع الخطوات الفلسطينية لترسيخ سيادتها على أراضيها

جددت الكويت دعمها لجميع الخطوات القانونية والسلمية التي تتخذها فلسطين على المستويين الوطني والدولي لترسيخ سيادتها على اراضيها ومواردها الطبيعية.

جاء ذلك خلال كلمة وفد الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة التي ألقاها السكرتير الثاني حسين الإبراهيم مساء امس أمام اللجنة الثانية للجمعية العامة للأمم المتحدة تحت بند السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية وللسكان العرب في الجولان السوري المحتل على مواردهم الطبيعية.

وطالب الابراهيم المجتمع الدولي بمواصلة مساعيه وجهوده للضغط على إسرائيل والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في الدفاع عن قضيته العادلة وحقوقه المشروعة ولإنهاء معاناته التي طال امدها على مدى ال51 عاما.

وقال ان "مناقشات اللجنة تطرقت الى مواضيع هامة في شتى المجالات ذات الصلة في تنفيذ جدول أعمال التنمية المستدامة حتى عام 2030 وما يتوجب عمله استجابة لتطلعات وطموحات شعوب ودول العالم لتحقيق الرفاهية والأمن والعيش بسلام بما لا يدع مجالا لتجاهل توازي عملية بناء السلام واستدامته".

وتساءل الابراهيم "كيف لنا أن نرى إمكانية بلوغ دولة فلسطين للتنمية المستدامة بحلول عام 2030 إن لم يتمكن شعبها من العيش بأمن وسلام فضلا عن عدم قدرته على المحافظة على ارثه التاريخي ومقدساته الدينية بسبب التعديات والانتهاكات الاسرائيلية المستمرة المخالفة للقوانين والأعراف الدولية".

وبين انه لا يمكن تحقيق التنمية الكاملة دون احلال السلام كون ان معاناة الشعب الفلسطيني لن تنتهي إلا عبر تطبيق قرارات الشرعية الدولية ومبدأ الأرض مقابل السلام وخارطة الطريق والمرجعيات التي اكدتها مبادرة السلام العربية لتمكين الفلسطينيين من رسم مسار يؤدي إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وقال الابراهيم "يؤسفنا ما استقصيناه من تقرير الأمين العام (للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس) الذي يبين للعالم اجمع الممارسات والسياسات الإسرائيلية غير الاخلاقية التي تمر دون محاسبة لا سيما تلك التي تشكل انتهاكا للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان والذي يطال كل نواحي الحياة".

واكد الابراهيم ان "الانتهاكات تؤثر سلبا على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للسكان الذين يعيشون تحت الاحتلال الإسرائيلي فإن الشعب الفلسطيني ينتظر من الأمم المتحدة تفعيل ما آلت المنظمة على نفسها تحقيقه تحقيقا للسلم والأمن الدوليين".

وجدد رفض الكويت لجميع الخطوات الاسرائيلية "الاستفزازية والعدوانية" التي تستهدف تغيير الحقائق على الأراضي الفلسطينية فضلا عن استغلال اسرائيل الموارد الطبيعية الفلسطينية واستنزافها.

وكرر الابراهيم مطالبة اسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال بانهاء حصارها غير القانوني لقطاع غزة "فورا وبدون شروط" وفتح كل المعابر وفقا لالتزاماتها الدولية ووقف جميع الأنشطة الاستيطانية غير الشرعية في الأراضي المحتلة والالتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بما يؤدي إلى الانسحاب من كامل الأراضي التي احتلتها.

واكد موقف الكويت "الثابت والراسخ" في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني صاحب هذه القضية العادلة معربا عن مشاطرته الآمال "لإنهاء هذا الاحتلال الواقع على دولته من قبل الكيان الاسرائيلي القائم بالاحتلال".

كما دان في الوقت نفسه جميع السياسات والممارسات الإسرائيلية "الوحشية" في الأراضي المحتلة مشددا على انه "لا يمكن تبريرها أو السكوت عنها".

وأشار الى ان "الاحتلال بحد ذاته انتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ويجب إنهاؤه باعتباره أساس المشكلة والصراع في المنطقة".

كما اكد الابراهيم دعم الكويت الكامل لنيل الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة كافة بما فيها حق تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس الشرقية.

ووجه التحية لقيادة وشعب فلسطين على صمودهم وإصرارهم في سبيل استعادة ارضهم وحقوقهم ومقدساتهم مؤكدا التزام الكويت قيادة وحكومة وشعبا بمواصلة تقديم جميع اشكال الدعم للأشقاء الفلسطينيين في الاراضي المحتلة.

وبين ان ذلك يأتي انطلاقا من موقف الكويت الثابت والتاريخي المساند للحق الفلسطيني والداعم للقضية الفلسطينية والمؤكد على أن القدس عاصمة فلسطين الأبدية والتي كفلتها قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وقال الابراهيم ان الكويت استجابت مؤخرا بتقديم ما يقارب 50 مليون دولار أمريكي لتخفيف حدة أزمة التمويل التي تواجهها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) واصفا هذه الازمة بأنها "تشكل عاملا آخر لا يؤدي الا الى تفاقم أوضاع الفلسطينيين".

أضف تعليقك

تعليقات  0