الشيخ عبدالله الأحمد يؤكد أهمية دور مجلس وزراء البيئة العرب في ظل مستجدات دولية بيئية

أكد رئيس مجلس الادارة المدير العام للهيئة العامة للبيئة الكويتية الشيخ عبدالله أحمد الحمود الصباح أهمية دور مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة "في ظل مستجدات دولية بيئية فرضت نفسها على واقعنا الاقليمي".

جاء ذلك في كلمة للشيخ عبدالله الصباح رئيس الدورة السابقة لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة أمام الدورة (30) اليوم الخميس بمقر جامعة الدول العربية.

وقال "ان هذه المستجدات تنتظر من المجلس قرارات واضحة لتأكيد الموقف العربي منها" مضيفا ان (اتفاق باريس لتغير المناخ) يمر بمنعطف حساس للغاية "ما يضعنا مجددا امام تأكيد الثوابت العربية".

واضاف ان التوصل الى ذلك الاتفاق كان "بتوافق" جميع الاطراف كما أتى في سياق التنمية المستدامة وحق جميع الدول النامية في التطور والنماء.

وشدد الشيخ عبدالله الاحمد على أهمية البعد البيئي في التنمية المستدامة باعتباره "المنطلق للوصول الى تحقيق اهدافها بشكل يحفظ التوازن" بين حق الانسان في العيش في بيئة سليمة وبين ما يتطلع اليه من النماء والازدهار".

واوضح ان اجتماع مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة يأتي قبل انعقاد مؤتمر الاطراف ال14 للاتفاقية الدولية للتنوع البيولوجي الذي سيعقد في مدينة شرم الشيخ خلال الشهر المقبل مثمنا في هذا السياق جهود مصر المبذولة لعقد هذا المؤتمر "المهم" ولكل القائمين عليه.

واشار الى مؤتمر الاطراف الثالث لاتفاقية (رامسار) للاراضي الرطبة والذي يعقد حاليا بمدينة دبي قائلا ان "الاشقاء بدولة الامارات العربية المتحدة بذلوا جهودا واضحة ساهمت في نجاحه ما يعكس قدرة الدول العربية على ان تلعب دورا محوريا على المستوى الدولي ومواجهة التحديات.

واضاف الشيخ عبدالله الاحمد في كلمته أن تطوير عمل المجلس يأتي على رأس الاولويات وهو احد البنود المدرجة على جدول الاعمال موضحا أن النظام الاساسي للمجلس ولمكتبه التنفيذي يشكلان "الركيزة الاساسية" التي تنظم الاعمال وتحدد الالية التي سيسير عليها المجلس مستقبلا.

واشاد بجهود اللجنة المكلفة بوضع مشروع النظام الاساسي الجديد للمجلس بالتعاون مع الامانة الفنية للمجلس داعيا الى الاستفادة من "تجارب مجالس وزارية زميلة مما يساهم في تسهيل أعمال المجلس وتحقيق المتابعة المطلوبة لبنود جدول الاعمال".

وأعرب الشيخ عبدالله الاحمد عن الامتنان لكل من أعانوه خلال فترة ترؤسه لاعمال الدورة السابقة راجيا التوفيق لوزير البيئة اللبناني طارق الخطيب الرئيس الحالي للدورة (30) وللجميع لتحقيق ما نصبو اليه من خير وتقدم ونماء.

كما أعرب عن جزيل الشكر والامتنان للامانة العامة لجامعة الدول العربية والامانة الفنية للمجلس على ما قاموا به من جهد خلال الدورة (29) متمنيا للجميع التوفيق والسداد.

أضف تعليقك

تعليقات  0