نائب الرئيس الأميركي يشارك في الحفل الخيري السنوي الذي تقيمه سفارة الكويت بواشنطن

اقامت سفارة الكويت في واشنطن حفل تكريم للسيدة الثانية الأمريكية كارين بنس وقدمت لها جائزة المؤسسة الكويتية - الأمريكية الإنسانية لعام 2018 لجهودها في مجال العمل الإنساني بحضور نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس وعدد من كبار مسؤولي الإدارة الأمريكية.

وأقيم الحفل الذي استضافه سفير الكويت لدى الولايات المتحدة الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح وعقيلته الشيخة ريما الصباح في مقر السفارة لتكريم كارين بنس على التزامها بالعمل على زيادة الوعي بأهمية "العلاج بالفن" في نطاق علاجات الصحة النفسية والعقلية في الولايات المتحدة وحول العالم.

وألقى السفير الشيخ سالم الصباح كلمة خلال الحفل الذي يأتي في سياق الاحتفاء بالصداقة الدائمة والمهمة والشراكة المتينة بين الولايات المتحدة والكويت التي تعود إلى عقود عدة سلط فيها الضوء على التزام الكويت بدعم اللاجئين والعمل من أجل تحقيق السلام والاستقرار والكرامة لجميع الشعوب قائلا "إن هذا الالتزام يشكل جزءا من ثقافتنا الوطنية".

وأضاف "أن قائدنا صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح هو بان للجسور وسعى دوما لخلق استجابة واسعة ومتعددة الأطراف للأزمات الإنسانية الناجمة عن الصراعات في المنطقة وخارجها".

وأشار في هذا السياق الى تكريم الأمم المتحدة سمو أمير البلاد عام 2014 ومنحه لقب (قائد للعمل الإنساني) مؤكدا ان سموه "متحمس لدور الكويت في معالجة مجموعة من القضايا الإنسانية ويؤمن بعمق بأن العالم يجب أن يكون قادرا دوما على الاعتماد على كرم الشعب الكويتي".

وأضاف الشيخ سالم الصباح "بتلك الروح دعونا نواصل هذا العمل النبيل.. دعونا نعزز أواصر الصداقة من خلال العمل المشترك لأن مصير البشرية جمعاء متجذر في الصداقة والسلام كما في الأمن والخدمة".

من جهتها، أشارت الشيخة ريما الصباح إلى أنه "في هذا العام وحده جمعنا أكثر من مليون دولار أمريكي لصالح برامج المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي تدعم النساء والأطفال اللاجئين والنازحين" مضيفة "معا نغير حياة الناس".

كما ألقت الشيخة ريما الصباح الضوء على التحديات التي يواجهها العالم حاليا فيما يتعلق بمسألة اللاجئين قائلة انه "تم إخراج 68 مليون رجل وامرأة وطفل في جميع أنحاء العالم من منازلهم عنوة بسبب العنف والحرب والاضطهاد" مشيرة الى ان أكثر من نصف هؤلاء من "الأطفال".

وأكدت الشيخة الصباح انه "في كل يوم يصبح 44 ألف شخص إضافي لاجئين" واصفة ذلك بأنه "أزمة إنسانية مروعة آخذة بالنمو باستمرار".

وأعربت في الوقت نفسه عن وجود أمل قائلة انه "في كل يوم يعمل الرجال والنساء في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على الحفاظ على سلامة هؤلاء اللاجئين ومساعدتهم على العثور على منازل ورعاية طبية وتأمين الوظائف والمدارس لهم إضافة إلى إعادتهم إلى منازلهم كلما أمكن ذلك".

وألقت الشيخة ريما الصباح الضوء لدى تقديمها للسيدة الثانية الأمريكية الحائزة على جائزة المؤسسة الكويتية - الأمريكية الإنسانية لعام 2018 على دفاع كارين بنس "الدؤوب" عن قدرة ونجاعة "العلاج بالفن".

وأشارت إلى أنه في العام الماضي أطلقت كارين بنس مبادرة "الشفاء بالقلب" التي تعنى "بإعلاء مكانة العلاج بالفن بصفته علاجا قويا وإيجابيا لحالات وأمراض وصراعات مختلفة".

من جانبها، أعربت كارين بنس في كلمة عقب تسلمها الجائزة عن فخرها بتلقي الجائزة قائلة إنها "ممتنة جدا لهذا التقدير".

وأضافت أنه "لشرف كبير لي أن أتمكن من تسليط الضوء على القضايا العزيزة على قلبي" معربة عن الشكر على "إتاحة الفرصة لي بأن أحظى بمنبر لمشاركة ماهية شرف وعمل السيدة الثانية".

بدوره، قدم نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الشكر للسفير الكويتي وعقيلته على "كرم الضيافة" معربا عن فخره بكونه "جزءا من هذه القضية النبيلة".

ونقل بنس تحيات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وامتنانه "للتكريم الذي أقيم في العام الماضي وهذا العام" مضيفا ان ترامب "أرادكم جميعا أن تعلموا بأنه يقدر عاليا الكرم والروح اللذين يعكسهما هذا الحدث".

كما أشاد بنس بالكويت كونها "إحدى أكبر الجهات المانحة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا" حيث تقدم مساعدات إنسانية بالمليارات لجيرانها من أجل إغاثة اللاجئين" معربا في هذا الصدد عن التقدير والامتنان باسم الإدارة الأمريكية.

إلى ذلك اغتنم بنس الفرصة للاعلان عن أن الولايات المتحدة قدمت ما يقارب 6ر1 مليار دولار إلى المفوضية خلال العام الماضي وأشار إلى أن هذه المساهمة هي الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة خلال عام واحد.

من جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في كلمة مماثلة "نيابة عن الولايات المتحدة نشكر الكويت على العمل الجيد الذي تقوم به" منوها بالمساعدة التي قدمتها الكويت والعمل الإنساني الهائل والجهود التي بذلتها من أجل مساعدة اللاجئين في جميع أنحاء العالم.

كما قدم الشكر لسمو أمير البلاد والقيادة الكويتية فهم "مواطنون عظماء في هذا العالم" مشيدا بدعم الكويت النبيل والحيوي "الذي أعلم أنه سيستمر".

كما تطرق إلى المرحلة التي سبقت عمله في الوظائف العامة بالإضافة إلى منصبيه السابقين كعضو في الكونغرس ومدير لوكالة الاستخبارات المركزية (سي.آي.ايه) قائلا انه شاهد حي ومراقب للمنطقة عن كثب و"شهدت على أن دولة الكويت مواطنة صالحة في التعامل مع الدول المجاورة لها.

لقد أعطت الشعب العراقي بسخاء وكذلك فعلت خلال الأزمة السورية".

وأشار إلى أن الكويت قدمت مليارات الدولارات للأردن ولبنان ومصر "لمساعدتها على استضافة ملايين اللاجئين" مضيفا "لقد كانت أوضاعهم ستصبح أكثر سوءا لولا هذه المساعدات ".

وشدد بومبيو على أهمية الحدث والجهد المبذول من أجل اللاجئين كما شجع الآخرين على الانضمام إلى صفوف الناشطين في إطار هذه القضية المهمة. من جانبه، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس عن تقديره ل"تضامن وسخاء" صاحب السمو أمير البلاد والحكومة الكويتية وشعب الكويت.

وأشار إلى أن سمو امير البلاد كان أول من استجاب وتولى "قيادة عالمية" منذ بداية الأزمة السورية من أجل تأمين الاستجابة "للمعاناة المأساوية" الناجمة عن تدفق اللاجئين. كما أشاد بالشيخ سالم الصباح وعقيلته ريما الصباح لجمعهما الناس معا "من أجل قضية نبيلة في العالم".

يذكر ان حفل العشاء حضره إلى جانب بومبيو وغوتيريس كل من وزير العمل الأمريكي ألكسندر أكوستا ووزيرة الأمن الداخلي كريستين نيلسن ومستشاري الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر وإيفانكا ترامب والمدير التنفيذي لمنظمة ترامب دونالد ترامب جونيور ومستشارة الرئيس الأمريكي كيليان كونواي ومدير المخابرات الوطنية الامريكية دان كوتس ومديرة صندوق النقد الدولي كريستيان لاغارد.

أضف تعليقك

تعليقات  0