السفيرة الفرنسية لدى البلاد تشيد بعمق العلاقات مع الكويت وتميزها في المجالات كافة

الكويت - أشادت سفيرة جمهورية فرنسا لدى البلاد ماري ماسدوبي اليوم الأحد بعمق العلاقات التي تربط فرنسا والكويت وتميزها في المجالات كافة.

وقالت السفيرة ماسدوبي في مؤتمر صحفي إن العلاقات الفرنسية الكويتية وطيدة جدا ومبنية على الاحترام والثقة المتبادلة مشيرة إلى وجود العديد من اللقاءات والاجتماعات المشتركة سواء في الكويت او في فرنسا أو أي دولة من دول العالم.

وأضافت أن لدى بلادها أيضا حوارات متواصلة مع السلطات الكويتية حول العديد من القضايا إذ ان كلا الجانبين يملك اراءه ومعرفته بما يشكل تعاونا مثمرا وبناء للطرفين.

وذكرت أن لدى فرنسا مشاورات سياسية على مستوى وزارات الخارجية وعلى مستوى المدراء الإقليميين والدوليين من الشرق الأوسط وأوروبا والكويت حيث عقدت آخر جلسات تشاورية منذ اقل من عام وستعقد الجلسة المقبلة بداية عام 2019 في باريس.

وحول العلاقات العسكرية والامنية بين البلدين أشارت إلى ان هناك مناورات عسكرية مشتركة على مستوى رؤوساء الأركان في الفترة بين 17 و 30 نوفمبر المقبل وذلك تحت اطار اتفاقية التعاون العسكرية بين البلدين الموقعة في عام 1992.

وبينت أن هذه المناورات تهدف إلى تحسين وتطوير القدرات الدفاعية والعسكرية لجيشي البلدين حيث تقام كل أربع سنوات تحت مسمى (لؤلؤة الغرب) بمشاركة الاف العسكريين الكويتيين والفرنسيين والاليات الفرنسية مشيرة إلى "أن وزير الدفاع الفرنسي سيقوم بزيارة الى الكويت في ديسمبر المقبل".

وعن العلاقات البرلمانية قالت السفيرة ان هناك العديد من الزيارات البرلمانية المتبادلة بين البلدين بالاضافة الى تبادل الخبرات منذ يونيو الماضي حيث زار باريس وفد من نواب مجلس الامة الكويتي قاموا من خلالها بجولة الى مجلس الشيوخ والبرلمان الفرنسي.

ولفتت إلى ان وفد الصداقة الفرنسية الكويتية البرلمانية سيقوم بزيارة الكويت في ديسمبر المقبل حيث تقوم السفارة الفرنسية حاليا بتنظيم برنامج لهذه الزيارة بالإضافة الى التحضير لزيارة رئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم المرتقبة الى فرنسا في بداية العام المقبل.

وعلى صعيد التعاون الثنائي في مجال القضاء أشادت بهذا التعاون موضحة أنه تم التوقيع على اتفاقية تعاون بتبادل الخبرات وتدريب القضاة بالإضافة الى برنامج مكثف بمشاركة سفارات دول مجلس التعاون الخليجي.

وفي الجانب الصحي قالت انه تم توقيع مذكرة تفاهم بين معهد (دسمان للسكري) وشركة (سانوفي) الفرنسية للادوية ضمن التعاون الثنائي بمجال علاج مرض السكري والوقاية منه وبالأخص علاج الأطفال المصابين بالمرض وتعزيز الوعي الثقافي عن المرض لتجنبه وتخفيف اثاره.

وأضافت أن هناك تحضير لتوقيع اتفاقية تفاهم أخرى مع وزارة الصحة الكويتية وذلك بمناسبة اليوم العالمي للسكري في نوفمبر المقبل إلى جانب تنظيم عدد من الفعاليات بهذا الشأن خلال مارس 2019 منها ندوات ودورات بمشاركة أطباء وخبراء وباحثيين فرنسيين بالتعاون مع معهد دسمان للسكري ونشطاء كويتيين في هذا المجال.

وأوضحت ان التعاون الطبي بين البلدين يشمل تبادل الخبرات في علاج مرض السرطان بمبادرة من مستشفى (غوستاف روسي) الفرنسي حيث قام بعلاج عدد من المرضى الكويتيين بنجاح معربة عن الأمل أن يتم التوقيع على مذكرة تعاون من الجانب الكويتي لاعتماد هذا المستشفى كمركز لعلاج هذا المرض بصفه رسمية.

وعلى الصعيد الاقتصادي ذكرت أن علاقة بلادها الاقتصادية والتجارية مع الكويت قوية ومزدهرة مؤكدة السعي الى تعزيز الاستثمار التجاري الأجنبي في فرنسا وذلك لتطبيق احد برامج الرئيس الفرنسي الإصلاحية التي يهدف من خلالها الى التشجيع الاستثمار في الاقتصاد الفرنسي.

وأفادت بأن هناك ارتفاع طفيف ومستمر بالاستثمار الكويتي في فرنسا بمجال العقارات. أما في الجانب التعليمي فقد قالت السفيرة إن عدد الطلبة الكويتيين في المدارس والجامعات الفرنسية لا يزال منخفضا.

ولفتت إلى أنه بعد لقائها الأخير مع وزير التربية ووزير التعليم العالي الكويتي الدكتور حامد العازمي التمست منه الرغبة بارسال عدد كبير من الطلبة الكويتيين الى الجامعات الفرنسية والكليات الأجنبية الأخرى في فرنسا وهو مؤشر إيجابي على تطور التعاون التربوي والتعليمي بين الجانبين.

أضف تعليقك

تعليقات  0