"لجنة الشباب" توافق على خفض النصاب في الجمعيات العمومية للأندية والهيئات الرياضية

وافقت لجنة الشباب والرياضة في اجتماعها اليوم الاثنين بإجماع أعضائها على تعديل القانون رقم 87 لسنة 2017 في شأن الرياضة، بما يسمح بخفض النصاب اللازم لانعقاد الجمعيات العمومية للأندية والهيئات الرياضية لمرة واحدة فقط.

وأوضح مقرر اللجنة النائب أحمد الفضل في تصريح بالمركز الإعلامي لمجلس الأمة أن الهيئات الرياضية مطلوب منها الآن تعديل نظمها الأساسية، ونظرا لصعوبة تحصيل ثلثي الأعضاء لعقد الجمعيات العمومية تم اقرار هذا التعديل.

وأكد أنه بعد إقرار مجلس الأمة هذه التعديلات سيتم انعقاد الجمعيات العمومية للأندية والهيئات الرياضية لاعتماد النظم الأساسية لتحقيق الانفراجة النهائية.

وبين أن اللجنة أقرت أيضا تعديلات طفيفة على العبارات الخاصة بالمخالفات التي ترتكب من العاملين في القطاع الرياضي فيما يخص التزوير والرشاوى وغيرها من الأمور وإحالتها لقانون الجزاء.

وأشار الفضل إلى أن جدول الأعمال اللجنة اليوم تضمن مشروعا بقانون بشأن توافق القوانين الرياضية الكويتية مع الميثاق الأولمبي الدولي وهو مشروع قانون قديم لم يتخذ بشأنه قرار ومودع في اللجنة منذ العام 2009.

وأضاف أن وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري وعد اللجنة بإرسال مرسوم لسحب مشروع القانون في دور الانعقاد المقبل.

وبين أن اللجنة ناقشت أيضا مشروعا بقانون لإلغاء القانون رقم 100 لسنة 2015 في شأن إنشاء الهيئة العامة للشباب، مشيرا إلى أن أغلبية أعضاء اللجنة كان لديهم اعتراض على المشروع لعدم وضوح الخطة.

وقال إن الحكومة تنوي تقليص الهيئات ذات الاختصاصات المتشابكة وهذا أمر منطقي وسليم ولكن السؤال عن معايير الإبقاء أو الإلغاء.

واعتبر أنه من البديهي أن يكون الإلغاء للأسوأ انتاجا من الهيئات والإبقاء على الأفضل، مشيرا إلى أن الوزير وعد بأن يقدم لمجلس الأمة رؤية جديدة في هذا الجانب. وتوجه الفضل بالشكر لأعضاء اللجنة على تفهمهم عقد الاجتماع في هذا الوقت المتأخر، وكذلك الحكومة على صبرها وقدرتها التفاوضية مع الجهات الدولية.

وقال "الآن وصلنا الى مفترق طرق وأنهينا دورنا التشريعي كلجنة والأمر بيد المجلس واعتقد أنه لم يعد هناك مخاوف من شبح الإيقاف الرياضي أو التهديد به ، وننتقل الى مرحلة جديدة ننظر بها إلى أمور أكثر تطورا في الرياضة ونفتح باب الاستثمار الرياضي على مصراعيه".

وتابع " المشكلة الرياضية قديمة ويشرفني أن أكون جزءا من هذه اللجنة التي عملت بإخلاص على مدى عامين لرفع الإيقاف عن النشاط الرياضي، والحمد لله تمكنا من تقديم جهد متميز بإرادة الإخوة النواب وباتحادنا مع الحكومة واستطعنا أن نهزم أكبر خطر على الرياضة الكويتية منذ أن أنشئت".

وأشار إلى انتهاء دور لجنة الشباب والرياضة وأصبح الأمر كله بيد مجلس الأمة للتصويت على هذين التعديلين الطفيفين،معربا عن تمنياته بسماع أخبار جيدة بعد ابلاغ اللجنة الأولمبية الدولية بما تم بناء على طلبها

أضف تعليقك

تعليقات  0