بوشھري: "الألياف الضوئية" من أھم المشاریع التنمویة وضرورة ملحة للتطوروالتقدم الاقتصادي في البلاد

أكدت وزيرة الدولة لشؤون الإسكان ووزيرة الدولة لشؤون الخدمات الدكتورة جنان بوشھري أن شبكة الألياف الضوئية باتت ضرورة ملحة للتطور والتقدم الاقتصادي في البلاد.

وقالت الوزيرة بوشھري في كلمة بمناسبة حفل اطلاق الخدمات الھاتفية لمناطق مشروع شبكة الألياف الضوئية في مرحلتھا الثانية إنه لأھمية تلك التقنية فقد أصبح مشروع الألياف الضوئية "واقعا مھما وضع على رأس أولوياتنا وبات مشروعنا ھذا من أھم مشاريع الدولة التنموية لما له من دور بارز في تطور مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في البلاد".

واعتبرت بوشھري أن تلك التقنية ركيزة أساسية في دعم خدمات المدن الذكية وتساعد على تطور الخدمات المتنوعة في مختلف المجالات فضلا عن أھميتھا في قطاعات الصحة والتعليم والحكومة الإلكترونية.

وأشارت إلى حرص الوزارة على وضع تلك التقنية ضمن أولويات مشاريعھا حيث عملت على وضع خطة لتحول شبكة الاتصالات الأرضية من الكوابل النحاسية إلى الألياف الضوئية خلال ثلاث مراحل زمنية.

ولفتت إلى أنه في عام 2010 تم تشغيل مناطق المرحلة الأولى من الشبكة التي شملت 28 منطقة في حين يتم اليوم إطلاق المرحلة الثانية التي بلغ عدد مناطقھا 34 منطقة بإجمالي 122 ألف وحدة سكنية تقريبا بما يعادل 55 في المئة من السكان في الدولة.

وقالت بوشھري إنه فيما يخص المرحلة الثانية فقد وقعت الوزارة خلال الشھر الحالي عقد الاتفاق مع مكتب عالمي استشاري مسؤول عن دراسة وتصميم وإعداد مستندات لطرح المشروع وتنفيذه.

وأعربت عن فخرھا واعتزازھا "بأن الكويت تعتبر أولى دول العالم باستخدام تقنية الألياف الضوئية" داعية الشركاء من القطاعين العام والخاص إلى العمل الجاد نحو إنجاز ما تبقى من ھذا المشروع الوطني.

وتشمل مناطق مشروع شبكة الألياف الضوئية الكبرى للمرحلة الثانية 34 منطقة موزعة على محافظات الجھراء ومبارك الكبير وحولي والأحمدي.

أضف تعليقك

تعليقات  0