أم تنشر صوراً صادمة لطفلها بعد إجهاضه معلقة: "أردت ضمه مكتملا حتى لو ميت"

قد تبدو لك هذه الصور صادمة ومفجعة، لكن هذه الأم الشجاعة قررت محاولة أن تجعل طفلها الذى فقدته فى أسبوع الحمل الـ14 سبباً ليغير عقول بعض الآباء والأمهات بشأن الإجهاض.

شاران سوثرلاند من ولاية ميزورى الأمريكية، بالرغم من كبر سنها حيث تبلغ من العمر 40 عاماً، وبالرغم من أنها لديها 11 طفلاً، إلا أنها فرحت كثيراً عندما علمت بالحمل وكانت لا تستطيع الانتظار حتى يجىء طفلها إلى الدنيا، لكن يشاء الله أن تفقد جنينها فى الشهر الثانى من الحمل بعد أن اكتشف الأطباء أن قلب الطفل توقف عن العمل، ورفضت هى وزوجها أن يتم التخلص من الجنين كمخلفات طبية كما أخبرها الأطباء، بل قررت أن تلتقط صوراً للجنين وتنشرها على مواقع التواصل الاجتماعى لتظهر أن الجنين فى أسبوعه الـ14 يكون مكتمل التكوين بالرغم من ضآلة حجمه حيث بلغ وزنه22.5 جرام وطوله 10 سم، وأطلقت عليه اسم "ميران".

وقام الزوجان بالاحتفاظ بجنينهما لمدة أسبوع فى محلول ملحى داخل الثلاجة قبل دفنه فى إناء للزهور ووضعها فى حديقتهم، ونشرت شاران قصتها على السوشيال ميديا، قالت إنها تحاول أن تعيش حياتها كما يريدها الله، ولتشجيع النساء لمناهضة الإجهاض قالت :" كيف يمكن لشخص أن ينكر أن هذا الجنين ليس طفلاً، وكيف يمكن لأحد قتلهم بطرق مروعة وعدم اعتبارهم إنسان"، آمله أن مشاركة صور جنينها قد تجعل على الأقل شخصاً واحداً يتخلى عن فكرة الإجهاض ويقرر الاحتفاظ بجنينه.

تقول الأم على موقع "ديلى ميل" البريطانى، إنها حرمت من فرصة الحزن أو الحداد بشكل قانونى، حيث إن قانون الولايات المتحدة الأمريكية يعتبر الجنين طفلاً عندما يتم أسبوعه الـ20 فى رحم الأم، وأضافت :" بالرغم من انتشار الرسوم البيانية التى توضح مراحل نمو الطفل فى الرحم لكنه لم يكن يشبه أى شئ رأيته فى حياتى، فلم أستطع تصديق كيف كان كل شئ سليماً وكاملاً به، أذنيه، لسانه، لثته وشفتيه، وعندما مسكت يديه، كل ذلك أصابنى بحالة من الذهول وعدم التصديق، لكنى كنت ممتنة للغاية لأننى استطعت ضم طفلى مرة واحدة حتى إن كان ميتاً ".

وبالرغم من نصائح الأطباء لها أن تجرى عملية كشط لإخراج الجنين بعد وفاته فى رحمها، إلا أنها رفضت حتى لا يخرج جنينها فى قطع، بل فضلت أن تتم الولادة بشكل طبيعى عن طريق الأدوية ليخرج الجنين كاملاً فى شهر أبريل بعد أن كان موعد ولادته فى 12 أكتوبر، وهو اليوم الذى قررت فيه شاران أن تتحدث عن قصتها وتحكيها للجميع.

قالت شاران :"لقد غضبت كثيرأ عندما قالت الطبيبة إن بإمكاننا التخلص منه كنفايات طبية، فناقشنا أنا وزوجى فكرة دفنه فى صندوق ملىء بالنباتات التى تنمو كل سنة لتذكرنا به، واعتقدنا أنها فكرة رائعة وعندما وصلت إلى المنزل من المستشفى قمت بعمل محلول ملحى ووضعته فيه فى ثلاجتى برغم علمى أن هذا يبدو مريبًا لبعض الناس لكننى لم أكن أريده أن يتحلل ولم نكن مستعدين لدفنه واحتفظنا به ما يقرب من أسبوع، فى ذلك الوقت تمكنت من الحصول على بصماته، والتقاط صوراً له وعندما حان الوقت لدفنه، كان ذلك صعبًا جداً لأنى أردت أن أبقيه فى ثلاجتى إلى الأبد ولم أكن أهتم إذا اعتقد الناس أننى مهووسة ".

قصتها انتشرت بشكل سريع على الإنترنت وبالفعل تلقت شاران ردوداً على منشورها حيث قالت لها العديد من السيدات إنهن تراجعن عن فكرة الإجهاض بسبب صور جنينها، فأحد السيدات قالت لها إنها رأت منشورها قبل يوماً واحداً من موعد عملية اجهاضها لأن زوجها لم يكن مستعدا لمزيد من الأطفال لكنها تراجعت عن الفكرة بعد رؤية قصة شاران، وأخرى راسلتها قائلة أنها كانت ستجرى عملية إجهاض لأنها مازالت صغيرة هى وزوجها ولم يكونوا يريدوا أطفالاً بعد، لكنها عندما شاهدت صور ميران، لم تستطع قتل طفلها، وقالت شاران أنها سعيدة للغاية ولا تصدق أن قصتها أثرت فى هؤلاء السيدات وأستطاعت أن تثنى من يريدون القيام بمثل هذه العملية عن فعلتهم.


أضف تعليقك

تعليقات  0