السفير المصري: حجم التبادل التجاري مع الكويت 3 مليارات دولار سنوياً

تنطلق فعاليات ملتقى التعاون المصري الكويتي الأول بعد غد الأربعاء المقبل تحت عنوان (الشراكة والصداقة) وذلك بالتزامن مع الاجتماع الثالث لمجلس التعاون الذي يضم نخبة من كبار الشخصيات الاقتصادية والاستثمارية والمصرفية.

ومن المقرر أن يسلط الملتقى الضوء على الأبعاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية للعلاقة المتميزة التي تربط بين البلدين الشقيقين وتشكل أرضية واعدة للاستفادة منها على كافة المستويات.

وأعرب السفير المصري لدى الكويت طارق القوني في تصريح صحافي أمس عن سعادته بانعقاد الملتقى وما يسبقه من اجتماع لمجلس التعاون في دورته الثالثة والذي عقد اجتماعين سابقين في مصر عامي 2015 و2016.

وأشار السفير القوني إلى أن الملتقى يأتي عقب الاصلاحات الهيكلية التي قامت بها مصر في مجال الاقتصاد والتحديث المستمر لكافة المرافق والبنى التحتية والخدمات إضافة إلى إطلاق حزمة من التشريعات التي تهدف إلى جذب المزيد من الاستثمارات الخارجية.

ورأى أن الملتقى يعد نافذة مهمة للتعرف على فرص الاستثمار والتجارة في كلا البلدين وبما يدعم الشراكة القائمة بينهما.

وأشار إلى أنه رغم تجاوز حجم التبادل التجاري بين البلدين ثلاثة مليارات دولار سنويا في المنتجات البترولية وغيرها إضافة إلى اعتبار الكويت ثالث أكبر مستثمر عربي ورابع أكبر مستثمر اجنبي في مصر فإن هذه الأرقام "لا تزال دون الطموح المطلوب ولا تعكس العلاقات السياسية المتميزة بين بالبلدين".

وأكد أن الملتقى يوفر فرصة جيدة لعقد لقاءات مباشرة ما بين أعضاء مجلس رجال التعاون بين الجانبين إضافة إلى الاستماع بشكل مباشر من المسؤولين المعنيين حول فرص الاستثمار وأبرز التطورات الاقتصادية في الجانبين.

يذكر أن الملتقى يوفر فرصة للمهتمين وللمستثمرين ولكبرى الشركات من كلا الدولتين للاطلاع على بعض الوقائع والتطورات والإصلاحات القانونية والاقتصادية التي تصب في خانة اهتماماتهم.

ويرافق الملتقى معرض يسلط الضوء على أبرز مجالات عمل ونشاطات الشركات الراعية والجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة ذات الصلة اضافة الى عرض لأبرز الفرص الاستثمارية المتاحة.

ويهدف مجلس التعاون المصري الكويتي إلى تفعيل العلاقات بين البلدين في إطار منهجي يحقق الأهداف الموضوعية المحددة للعلاقة بين الدولتين الشقيقتين.

أضف تعليقك

تعليقات  0