الشيخ مشعل: الكويت تسعى لتنويع دخلها والحد من الاعتماد على النفط

برعاية وحضور سمو الشيخ جابر المبارك، رئيس مجلس الوزراء، انطلق أمس ملتقى التعاون المصري ـ الكويتي "شركاء أشقاء"، بحضور عدد من الوزراء والمستشارين وكبار المسؤولين في الدولة، وأعضاء السلك الدبلوماسي، وعدد من رجال الأعمال في البلدين.

وأكد وزير التجارة والصناعة خالد الروضان، ونظيره المصري عمرو نصار، أهمية تحقيق التكامل الاقتصادي بين البلدين، عبر إقامة وتعزيز العلاقات التي من شأنها خلق فرص عمل، واستثمارات، وفتح آفاق جديدة للتنمية.

وقال الروضان إن العلاقة بين الكويت ومصر "لا يمكن المزايدة عليها إذ تشمل مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والفنية"؛ مبيناً أن "الاستثمار الكويتي في مصر قديم إذ تعمل نحو 1144 شركة كويتية في السوق المصرية".

من جانبه، قال نصار إن أن "العائد الاستثماري في مصر يعد من الأفضل عالمياً إذ تم خلال السنوات الأربع الماضية إنجاز إصلاحات مالية واقتصادية، تسهم في تحسين بيئة الأعمال وجذب الاستثمارات لاسيما بالمنطقة الاقتصادية بالسويس".

بدوره، قال رئيس الجانب الكويتي، لمجلس التعاون المصري الكويتي، محمد الصقر، إن "الإستثمارات الكويتية من أوائل الاستثمارات العربية في مصر"، مبيناً أن" مصر استأثرت في عام 2017 بأكثر من نصف إجمالي المشاريع الأجنبية الاستثمارية المباشرة التي اقيمت بالدول العربية، وأكثر من 40 % من مشاريع الاستثمار المباشر البيني العربي".

من ناحيته قال المدير العام لهيئة تشجيع الاستثمار المباشر الشيخ د.مشعل الجابر إن "الكويت تسعى لجذب استثمارات ذات قيمة مضافة، تخلق فرصاً نوعية للمواطنين، فضلاً عن تنويع مصادر الدخل والحد من الاعتماد على النفط".

من جانب آخر، ترأس سمو الشيخ جابر المبارك، أمس، الاجتماع الـ120 (4/2018) للمجلس الأعلى للبترول، وناقش المجلس البنود المدرجة على جدول أعماله.

أضف تعليقك

تعليقات  0