اجتماع طارئ لوزيرا الأشغال والإعلام لوضع خطة متكاملة ناجحة لمكافحة موسم الأمطار

عقد وزير الاشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية حسام الرومي ووزير الاعلام محمد الجبري، اجتماعاً طارئاً مغلقاً مع الجهات الحكومية المختصة فيما يتعلق بغرفة عمليات هطول الامطار وهي: فرق الطوارئ- وزارة الاعلام – وزارة الداخلية – هيئة الطرق – الحرس الوطني – الإطفاء – الدفاع المدني – وزارة الكهرباء والماء – وزارة الاشغال – بلدية الكويت، لوضع خطة متكاملة ناجحة لمكافحة موسم الامطار وتلافي السلبيات لضمان عدم تكرار الأخطاء.

واوضح وزير الاشغال وزير الدولة لشؤون البلدية م حسام الرومي ان امطار يوم امس، كانت الامور مستتبة وفي حدود السيطرة، متمنياً السلامة للجميع والحمدلله كانت الشوارع سالكة.

وعن المسؤولية السياسية الملقاة على عاتقه قال الرومي: «أؤدي دوري المطلوب مني وقد اجتمعت بالقيادات في 25 أكتوبر بعد الأمطار وحثثتهم على تلافي الأخطاء، لكن القصور موجود وشكلت لجنه بالموضوع، ونتائج التحقيق ستظهر وسنعلن عنها والتحقيق سيشمل حتى المتقاعدين من الجهات المسؤولة».

‏وقال انه قدمنا تعليماتنا لفرق الوزارة بالإستنفار والإستعداد لأية حالات طفح قد تحدث ، وبهذا الإجتماع سنصل إلى خطة وحلول متكاملة مع الجهات المشاركة لإيجاد الحلول اللازمة، ونأمل أن نضع خطة متكاملة وشاملة لتفادي ما حصل بالسابق بالتعاون مع الجهات المعنية.

وفيما يتعلق بمدير هيئة الطرق احمد الحصان، اوضح الرومي انه تم رفض سفره لأمريكا الا انه أصر على السفر، وقلت له ابعث أحد بديلاً عنك الا انه قال "سأخرج بإجازة مرضيه فقلت له لا أحد يمنع من أخذ إجازة مرضية إذا كان مريض ولم أعطيه اذناً رسمياً".

وعن عدم التجديد لوكيل وزارة الأشغال عواطف الغنيم، قال الرومي: «أرتأيت عدم التجديد لها لضخ الدماء الجديدة في الوزارة».

وحذر الرومي المواطنين من ربط مرازيم البيوت بشبكة الصرف الصحي، «مما يتسبب بطفح كبير عند الأمطار»، موضحا استعداد الفريق بآليات من تناكر ومضخات مياه وتوزيع الفريق في المحافظات.

من جهته، قال وزير الإعلام محمد الجبري: «انه بتعليمات من سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك حث سموه على ايضاح الصوره كامله للمواطنين والمقيمين عن الامطار والتحذيرات، واليوم حضرت الجهات المختصه كاملة للبحث في اخر التطورات ونأخذ المعلومات من الجهات ونوصلها للجمهور ولدينا 7 مراسلين من الجهات المختصة لنقل الأخبار أولاً بأول لبث الطمأنينة في قلوب الناس».

أضف تعليقك

تعليقات  0