"الصحة": متابعة دؤوبة وخطة طوارئ على مدار الساعة.. لمواكبة ومعالجة آثار الأمطار الغزيرة

منذ بدء التقلبات في أحوال الطقس والهطولات المطرية الغزيرة في البلاد الأسبوع الماضي وضعت وزارة الصحة الكويتية كل قطاعاتها وأجهزتها وكوادرها في حالة تأهب قصوى لمواكبة آثار الأمطار وما يحتاجه المواطنون والمقيمون من رعاية ومتابعة صحية على مدار الساعة.

ومع إعلان الحكومة الكويتية حالة الجاهزية والاستعداد لمواجهة آثار الأمطار وما خلفته من أضرار مادية وغيرها وضعت الوزارة خطة طوارئ عالية المستوى وبتوجيهات مباشرة من الوزير الشيخ الدكتور باسل الصباح وإشراف وكيل الوزارة الدكتور مصطفى رضا عنيت أساسا بتلبية كل ما يحتاجه الجميع في الكويت من خدمات صحية سواء أولية أو علاج في المستشفيات والمراكز الصحية.

وأكد العديد من مديري المستشفيات في الكويت أن وزارة الصحة على اهبة الاستعداد والجاهزية تحسبا لأي طارئ كان ولتلبية النداء في أي ظرف أو حدث لتنفيذ خطة الطوارئ الموضوعة في جميع المستشفيات التابعة لها خلال فترة الأمطار وفق ما تقتضيه المصلحة العامة والأوضاع الطارئة في البلاد.

وقال هؤلاء المسؤولون في تصريحات متفرقة لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم إن الإجراءات التي اتبعتها الوزارة في هذا الشأن إلى جانب بقية الجهات الحكومية كان لها دور كبير في التخفيف من آثار الأمطار الغزيرة والقيام بما يتطلب من الجميع في مثل هذه الظروف غير الطبيعية.

وأكد مدير مستشفى (الصباح) الدكتور عبدالرحمن العنزي تفعيل المستشفى لخطة الطوارئ خلال فترة الأمطار وسوء الأحوال الجوية الأيام الماضية بناء على تعليمات وزير الصحة ووكيل الوزارة فضلا عن تفعيل جداول الخفارة بجميع الاقسام الفنية والادارية.

وكشف الدكتور العنزي عن استقبال مستشفى الصباح ل 3746 مراجعا أيام الخميس والجمعة والسبت الماضية وذلك في أقسام حوادث الاطفال والجراحة والباطنية دخل منهم 104 مراجعين الى الأجنحة وتلقوا العلاج اللازم.

وذكر أنه تم تشكيل فرق للمرور على المستشفى خلال الثلاثة أيام الماضية للتأكد من تفعيل خطة الطوارئ والاطمئنان على سير العمل والمرضى مشيرا الى "ان الامور كانت طبيعية وهناك تنسيق مع الشؤون الهندسية وادارة منطقة الصباح الطبية ووزارة الصحة لإطلاعهم على اخر المستجدات".

من جهته، أوضح مدير مستشفى (العدان) الدكتور هاني المطيري أن المستشفى كان على اهبة الاستعداد والجهوزية خلال الفترة من 4 الى 11 نوفمبر الجاري مشيرا إلى استقبال 2864 مريضا في ملاحظات الرجال والنساء وغرفة الانعاش منهم 839 حالة ربو حاد لافتا إلى أن المستشفى تسلم جثة لحالة وفاة وحيدة.

وأفاد المطيري بأنه تم ايقاف العمليات "غير الطارئة" وذلك تحسبا لادخال حالات تحتاج الى عمليات عاجلة مؤكدا ان ادارة المستشفى قامت بعدة جولات تفقدية واستدعاء الكوادر الطبية والفنية والادارية والتمريضية تحسبا لأي طارئ إلى جانب الحرص على تقديم الخدمة المطلوبة وتفعيل خطة الطوارئ.

من جانبها، أكدت مديرة مستشفى (مبارك الكبير) الدكتورة نادية جمعة أن طوارئ المستشفى استقبلت الإسبوع الماضي 7275 حالة مشيرة الى انه تم تفعيل البروتوكول الخاص بكيفية التعامل مع حالات الأمراض التنفسية والربو.

وذكرت جمعة أنه تم تخصيص جناحين في قسم الجراحة (رجال - نساء) ليتم تحويل حالات الدخول المستقرة إليهما كما تم تأجيل جميع العمليات المجدولة عدا الحالات التي تحتاج الى تدخل جراحي سريع لتوفير عدد كاف من الأسرة لاستقبال الحالات الطارئة والربو.

وأشارت إلى أنه تم عقد اجتماعات متتالية على مدار اليوم مع رؤساء الأقسام الفنية والطبية والادارية ورؤساء الوحدات في المستشفى لمتابعة سير العمل وتم التأكيد على ضرورة وجود رؤساء الأقسام او من ينوب عنهم والذي يشغل المسمى الوظيفي الأعلى في القسم (استشاري -اختصاصي) بناء على توجيهات وزير الصحة ووكيل الوزارة.

من ناحيته، قال مدير مستشفى (الأميري) الدكتور علي العلندا إنه تم اخطار جميع رؤساء الاقسام في المستشفى للاستعداد لتلقي واستقبال الحالات مشيرا إلى أنه تم استقبال 3875 حالة خلال الفترة من 4 إلى 11 نوفمبر الجاري منها 449 حالة ربو في حين دخلت 178 حالة لاجنحة المستشفى منها ست حالات ربو وحالة واحدة فقط للعناية المركزة دون وجود حالات وفيات.

وأوضح العلندا أنه تم التعامل مع بعض المشاكل البسيطة المتعلقة بالشؤون الهندسية بصورة فورية مبينا أن المستشفى لا يزال على اهبة الاستعداد للتعامل مع الحالات الطارئة والتواصل المباشر مع المسؤولين بوزارة الصحة. أما مدير مستشفى (الجهراء) الدكتور علي المطيري، فقد ذكر أن المستشفى استقبل خلال الفترة من 8 إلى 10 نوفمبر الجاري العديد من الحالات وهي على النحو التالي:

2690 حالة الخميس الماضي منها 710 حالات لجناح الباطنية فيما استقبل كل من جناح الجراحة 315 حالة وجناح العظام 570 حالة وقسم الأطفال 575 حالة في حين استقبلت عيادة العيون 235 حالة والأنف والأذن والحنجرة 285 حالة.

وتابع المطيري أنه في يوم الجمعة الماضي استقبل المستشفى 2385 حالة كانت على النحو التالي: الباطنية 720 حالة والجراحة 235 حالة والعظام 410 حالات وجناح الأطفال 545 حالة والعيون 205 حالات والأنف والأذن والحنجرة 270 حالة.

وبين أنه في يوم السبت الماضي استقبل المستشفى 2480 حالة جاءت على النحو التالي: العظام 560 حالة والباطنية 740 حالة والجراحة 285 حالة والأطفال 670 حالة والعيون 225 حالة.

وأشار إلى أنه تم عمل اجتماعات عدة وجولات تفقدية لمتابعة سير العمل والتأكد من تواجد جميع العاملين على رأس عملهم وذلك حرصا على سلامة المراجعين وتقديم أفضل خدمة طبية لهم.

بدوره، قال نائب مدير مستشفى (الفروانية) الدكتور محمد الرشيدي إنه تم استقبال 7581 حالة في قسم الطوارئ خلال الفترة الماضية مؤكدا أنه تم رفع جاهزية المستشفى لاستقبال الحالات والاستعداد لأي طارئ.

وأوضح الرشيدي أنه تم التعامل مع مياه الأمطار الغزيرة من مناهيل صرف الأمطار ضمن موجة الطقس التي شهدتها البلاد خلال الفترة الماضية.

وبين أنه تم سحب المياه المتراكمة في محيط المستشفى إلى جانب وضع آليات لتلافي تراكم تلك المياه عن طريق وضع سواتر ترابية على امتداد سور المستشفى المحاذي للطريق الدائري السادس اضافة الى وضع مضخات لتصريف المياه في مناهيل صرف الامطار فضلا عن سحب مياه الامطار بسيارات سحب المياه.

أضف تعليقك

تعليقات  0