السفير المصري في الكويت: الاصوات الفردية لن تستطيع النيل من العلاقات المميزة بين البلدين

شدد السفير المصري طارق القوني على عمق واستراتيجية الروابط التي تجمع بين مصر والكويت وتجذر العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين، مؤكداً على أهمية عدم الانسياق وراء التجاوزات الصادرة عن البعض عبر عدد من المنابر الإعلامية أو مواقع التواصل الإجتماعي، و"أن تلك الأصوات الفردية لن تستطيع النيل من العلاقات المتميزة التي تجمع بين البلدين الشقيقين".

وثمن القوني في تصريح صحفي بعد لقاءه بنائب وزير الخارجية خالد الجارالله أمس لبحث الاستعدادات لعقد الدورة الثانية عشر من اللجنة الوزارية المشتركة بين البلدين المقرر عقدها بالكويت في ديسمبر المقبل ثمن التصريحات الايجابية لكل من رئيس مجلس الأمة ورئيس مجلس النواب المصري ونائب وزير الخارجية خالد الجارالله، بالإضافة "إلي ما لمسناه في الأيام الأخيرة من رفض الغالبية العظمي من الشعبين المصري والكويتي لأي محاولة لتخريب العلاقات بين البلدين".

وأكد أن أي إساءات في حق الدول وشعوبها غير مقبولة، مشيرا إلى المصالح المشتركة التي تجمع البلدين والتحديات التي تواجهها المنطقة والتي تستوجب التركيز علي دفع العلاقات الثنائية وتنميتها في جميع المجالات.

وعن اللجنة المشتركة أكد السفير القوني انها تمثل محطة مهمه لتبادل وجهات النظر والتشاور بين البلدين حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك والتنسيق في المحافل الإقليمية والدولية المعنية، فضلاً عن التباحث بشأن أوجه العلاقات الثنائية بينالبلدين وسبل تطويرها.

وأوضح أن الدورة المقبلة ستشهد التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المهمه بين البلدين، وأن الجانبين يعملان حالياً على اتخاذ كافة التدابير اللازمة لانجاز مقررات الدورة المقبلة من اللجنة المشتركة بما يتناسب مع أهمية العلاقات القائمة بينهما.

أضف تعليقك

تعليقات  0