«الوطني للثقافة»: كل الدعم لشباب المبدعين باعتبارهم مستقبل البلاد

أكد الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي المهندس على اليوحة حرص الكويت على دعم الشباب المبدعين في مختلف صنوف الفكر والثقافة والفنون وتنمية طاقاتهم وإمكاناتهم باعتبارهم مستقبل البلاد وثروته الحقيقية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها اليوحة خلال حفل تكريم عيسى دشتي والدكتور حسن أشكناني ضمن فعاليات معرض الكويت الدولي للكتاب ال43 بمناسبة فوز إصداراتهما التوثيقية بجوائز متقدمة في معرض الشارقة للطوابع.

وقال إن المجلس يعمل دائما على دعم وتنمية طاقات الشباب الإبداعية في شتى المجالات الثقافية والفنية والأدبية وتعزيز الجوانب الوطنية والمعنوية لديهم والتي تسهم في الحفاظ على الهوية الكويتية وتراثها.

وأضاف أن المجلس يسعى دائما إلى تقديم الدعم لكل ما هو منتج ثقافي إبداعي لافتا سعيه من خلال هذه الاصدارات أن تتحول إلى عمل إبداعي وتتواجد على المواقع الإلكترونية لتواكب التطور في كيفية استخدام هذا المنتج للشباب الكويتي.

وأوضح أن المجلس أصدر خلال ال8 سنوات الماضية 80 عنوانا من الإصدارات الخاصة التي تعنى بالشأن الكويتي والندوات الفكرية والتراث من ضمنها الكتب الثلاثة التي نحتفي بها اليوم ومنها 15 عنوانا يعنى بالآثار الكويتية.

بدوره، قال الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة بالمجلس الوطني الدكتور عيسى الأنصاي في كلمة مماثلة، إن تكريم اليوم هو لمبدعين كويتيين أفنوا جزءا كبيرا من وقتهم لاحياء بعضا من المكون الثقافي للزمن الجميل من خلال هوايات جمع الطوابع والعملات وغيرها من الأعمال التي تثري الجوانب الثقافية.

وأضاف الأنصاري أن هذا الانجاز يدلل على وجود النفس الثقافي وحب التراث ويؤكد أيضا أهمية الجهد المبذل في هذه المادة العلمية الرصينة التي أثمرت هذا الفوز في معرض خليجي تشارك فيه العديد من الدول.

من جانبه، أعرب أستاذ الآثار في جامعة الكويت الدكتور حسن أشكناني عن سعادته بهذا التكريم بعد فوزه في معرض الشارقة للطوابع والذي اقيم برعاية سمو الشيخ سلطان القاسمي.

واشار أشكناني إلى المشاركة بثلاثة مؤلفات صادرة عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب فازت جميعها بمراكز متقدمة وحصلت على ميداليات فضية بين مشاركات من 17 دولة.

وأوضح أن كتاب (فيلكا في البطاقات البريدية) يعد توثيقا لأوجه مختلفة من حياة الكويت التاريخية ويضم عددا من الوثائق النادرة ومعلومات تاريخية مهمة توثق حقبة مهمة من تاريخ الكويت وتراثها.

بدوره، أعرب عيسى دشتي وهو صاحب إصدارين توثيقيين عن الطوابع البريدية عن شكره وتقديره للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب على الدعم الكبير لإصدار الكتب الثلاثة مثمنا جهود القائمين على المجلس ليري إنتاجهم الثقافي النور.

ولفت دشتي إلى أن هذا الدعم يعطيهم الدافع للبحث أكثر بما يخدم الكويت ثقافيا في مختلف التخصصات.

يذكر ان الكتب الفائزة هي كتاب (جزيرة فيلكا في البطاقات البريدية) وحاز ميدالية فضية مذهبة و(طوابع الزواج الملكي الفضي 1948 للملك جورج السادس والملكة إليزابيث) حاز الميدالية الفضية وكتاب (طوابع اتحاد البريد الدولي 1949) حاز ميدالية مماثلة.

أضف تعليقك

تعليقات  0