"التغذية": 90% معدل الرضاعة الطبيعية لدى الكويتيات

أكدت نائب المدير العام لشؤون تغذية المجتمع في الهيئة العامة للغذاء والتغذية، د. نوال الحمد، ان شعار الاحتفال بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية هذا العام «الرضاعة الطبيعية أساس الحياة».

وأوضحت الحمد، ان الهيئة العامة للغذاء تبنت مشروع تعزيز تغذية الرضع وصغار الأطفال بالكويت منذ عام 2017، حيث تم انشاء لجنة وطنية تضم كل المعنيين بشأن تغذية الرضع في البلاد، حيث تترأس اللجنة الهيئة العامة للغذاء والتغذية.

واضافت الحمد ان اللجنة تضم في عضويتها ممثلين عن وزارة الصحة، كالوكيل المساعد للشؤون الفنية، والوكيل المساعد لشؤون الرقابة الدوائية والغذائية، فضلا عن رئيسة مكتب حقوق الطفل، كما تضم ممثلا عن وزارة الإعلام الوكيل المساعد لشؤون الاعلام المعرفي والتخطيط، ومن وزارة التجارة مدير إدارة حماية المستهلك، وممثلاً عن غرفة التجارة.

من جانبها، أشارت مديرة إدارة تعزيز تغذية المجتمع بالهيئة، د. منى الصميعي، الى ان برنامج تشجيع الرضاعة الطبيعية وتطبيق مبادرة المستشفيات الصديقة للطفل، وبجهود القائمين عليه وعلى مدى عشرين عاما، من 1998 الى 2018، نجح في زيادة معدلات الرضاعة الطبيعية، حيث زادت النسبة بين الأمهات الكويتيات من %76 في عام 1996 الى %90 خلال عام 2017، مشيدة بدعم المؤسسات المعنية في انتشار الوعي.

حق للرضع ولفتت الصميعي الى أن نسبة الامهات غير الكويتيات يتفوقن على الأمهات الكويتيات في البدء والاستمرار بالرضاعة الطبيعية، وفقا لدراسة في منطقة الأحمدي الصحية، أجراها القائمون على وحدة الرضاعة الطبيعية بمستشفى العدان.

ولفتت الى إن الرضاعة الطبيعية تحتاج الى الحماية من المؤثرات المختلفة في محيط المجتمع، ولعل من أبرزها تأثير الترويج الجائر للحليب الصناعي والمنتجات الأخرى، التي تعتبر بدائل لحليب الأم، مبينة صدور قرار وزاري في 2014، لتنظيم تسويق بدائل حليب الأم، التي تلزم كل الشركات التي تبيع منتجات غذائية موجهة للرضع وصغار الأطفال الى عمر ثلاث سنوات، بالالتزام بقواعد التسويق.

بدورها، قالت رئيس مكتب حقوق الطفل في وزارة الصحة، د. منى الخواري: ان القانون رقم 21 لسنة 2015، بشأن حقوق الطفل في الكويت، تضمن مواد خاصة عن تغذية الطفل، حيث اعتبرت الرضاعة الطبيعية حقاً للرضيع.

وشددت دلال السري، من إدارة التغذية والإطعام، على أهمية تشجيع الأمهات على الرضاعة الطبيعية، ونشر الوعي بأهمية التغذية المأمونة والآمنة للأطفال.

أضف تعليقك

تعليقات  0