«المواصلات»: قطاع النقل محرك رئيس للتنمية الاقتصادية العالمية

(كونا) -- أكدت وزارة المواصلات الكويتية إن قطاع النقل هو المحرك الرئيس للتنمية الاقتصادية في بلدان العالم لاسيما في منطقة الخليج مؤكدة ضرورة الاهتمام وتوفير البنى التحتية بما يخدم الرؤى الاقتصادية والتنموية المنشودة.

جاء ذلك في كلمه لوكيل وزارة المواصلات الكويتية خلود الشهاب خلال افتتاح الاجتماع ال22 للجنة الوكلاء وزارات النقل والمواصلات بدول مجلس التعاون الخليجي الذي تستضيفه البلاد اليوم الأربعاء ويستمر يومين.

وشددت الشهاب أهمية الاجتماع إذ سيناقش العديد من التوصيات وجملة من القضايا التي تعنى بمواضيع النقل والمواصلات في دول مجلس التعاون الخليجي.

وذكرت أن جدول أعمال الاجتماع سيكون حافلا بالعديد من المواضيع المهمة التي هي نتاج جهود متواصلة من اللجان المختصة وفي مقدمتها مشروع السكك الحديدية باعتباره من المشاريع الاستراتيجية الكبرى التي ستدر منافع تجارية واقتصادية كبيرة عبر فتح مجالات جديدة للصناعات والاستثمارات المختلفة.

وأشارت الى أن مشروع السكك الحديدية من شأنه أن يسهم في خفض تكاليف النقل سواء للبضائع أو الأفراد بإضافة إلى دورة البارز في تسهيل حركة تنقل الشعوب بين دول مجلس التعاون الخليجي.

وأضافت "نتطلع من خلال هذا الاجتماع إلى التوصل إلى العديد من القرارات المهمة أبرزها اعتماد مذكرة التفاهم الخاصة بمركز البيانات المشترك لنظام تتبع السفن عن بعد واعتماد مساهمات الدول الأعضاء في ميزانية مذكرة تفاهم الرياض".

وذكرت أن الاجتماع سيتطرق كذلك إلى اخر مستجدات الدليل الموحد لأجهزة التحكم المروري بدول المجلس ومناقشة نظام موحد للنقل البري للركاب والبضائع بين الدول الخليجية إلى جانب طرح ومناقشة ما يستجد من أعمال أخرى.

وأشادت بالجهود الحثيثة والمتواصلة التي بذلتها الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي للاعداد والتحضير لهذا الاجتماع قائلة "نحن نجتمع اليوم على هذه الارض الطيبة إخوانا وأشقاء يربطنا مصير واحد و مصلحة اقتصادية مشتركة نأمل خلالها تحقيق الاستراتيجية المشتركة لدول الخليج".

من جهته قال الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية والتنموية بالأمانة العامة بمجلس التعاون الخليجي خليفة العبري في كلمة مماثلة إن اجتماع اليوم يأتي تحضيرا للاجتماع ال21 لوزراء النقل والمواصلات بدول المجلس الذي سيعقد غدا الخميس.

وأوضح العبري أن الاجتماع يهدف لرفع التوصيات اللازمة لتنفيذ قرارات المجلس الأعلى بشان آلية العمل لإنجاز دراسات ومشاريع استراتيجية خاصة بقطاع النقل والمواصلات التي شأنها تعميق التكامل الاقتصادي بين دول المجلس.

وأضاف أن مشروع السكك الحديدية حقق تقدما ملموسا بشأن تنفيذه على أرض الواقع إذ تم الانتهاء من إنشاء أجزاء منه واعداد دراسة الجدوى الاقتصادية والهندسية لاستكمال ربط المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين بالمشروع.

وذكر أنه تم انشاء عدد من الشركات والهيئات المعنية بإنشاء وتشغيل مشاريع السكك الحديدية في دول الخليج وبناء القدرات الخليجية بشكل ملحوظ ونقل الخبرات والمعرفة الدولية بالعمل عن قرب مع الخبراء والمختصين في هذا القطاع.

وأكد أن المشروع الإقليمي الاستراتيجي اكتسب زخما واهتماما عالميا من دول العالم كافة بما فيها المنظمات الدولية المعنية بمشاريع السكك الحديدية.

وأشار إلى أهمية تسريع آلية العمل والإنجاز به استجابة لقرارات قادة دول المجلس وتحقيق تطلعات مواطني دول المجلس لتشغيل المشروع وإضافة وسيلة نقل آمنة واقتصادية ضمن منظومة النقل الخليجي.

وأعرب عن أمله في تكثيف الجهود وتوجيه المختصين بمتابعة تنفيذ هذا المشروع واتخاذ ما يلزم لاستكماله في الوقت المحدد وذلك بالبناء على ما تم تحقيقه من إنجازات في هذا المشروع والاستفادة من الخبرات والقدرات المتراكمة.

ومن المقرر غدا الخميس عقد الاجتماع ال21 لوزراء النقل والمواصلات بدول مجلس التعاون الخليجي بحضور وزيرة الدولة لشؤون الاسكان ووزيرة الدولة لشؤون الخدمات الكويتية الدكتورة جنان بوشهري.

أضف تعليقك

تعليقات  0