الأنصاري: تطور مجالات التقنية البيئية والغذائية يتطلب برامج اكاديمية مناسبة

قال مدير جامعة الكويت الدكتور حسين الأنصاري إن التطورات غير المسبوقة في مجالات إدارة التقنية البيئية وعلم الغذاء والتغذية وعلوم اضطرابات التواصل يضاعف مسؤولية الجامعة لإعداد وتأهيل الدارسين ويتطلب وضع برامج أكاديمية مناسبة وتحديثها باستمرار.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الأنصاري خلال افتتاح المؤتمر الدولي الثالث لكلية العلوم الحياتية الذي يستمر يومين تحت شعار (نحو تنمية مستدامة).

وقال إنه في اطار التزام جامعة الكويت الدائم في تطوير المهارات الخاصة بالأفراد تم استحداث ثلاثة برامج للماجستير خلال السنوات الماضية بينها برنامج التغذية وعلم الغذاء وبرنامج جودة أمن الغذاء وبرنامج سموم الغذاء والبيئة إضافة الى برنامج رابع مشترك بين كلية العلوم الحياتية وكليات الهندسة والعلوم والحقوق بالجامعة.

وأعرب الأنصاري عن سعادته بحضور أساتذة وباحثين وخبراء ومتخصصين وممثلين للوزارات والهيئات من الكويت وخارجها مؤكدا إيمان الإدارة الجامعية بجدوى هذه المؤتمرات والأنشطة وأثرها الفعال في تطوير مستوى التعليم والبحث العلمي والأداء في الهيئات والمؤسسات الحكومية في كافة المجالات بما يدعم توجهات وخطط الدولة ومتطلبات سوق العمل.

وأشار إلى أن الجامعة حرصت أن يكون هذا المؤتمر منتدى عالميا تلتقي فيه كوكبة من الأكاديميين والباحثين والمتخصصين لعرض ومناقشة الأبحاث والتطبيقات الحديثة وتبادل الخبرات والتجارب مؤكدا أن هذا الحضور المميز سينعكس على فعالياتها ويشكل عاملا لإثرائها ويتيح الفرصة للمشاركين للمزيد من الاستفادة.

وأوضح أن المواضيع والقضايا التي سيتم مناقشتها في المؤتمر تلامس اهتماما كبيرا ومنها حماية البيئة وتقليل مصادر انبعاث الملوثات وصحة وسلامة الغذاء وطرق التغذية الصحية وصعوبات التعلم واضطرابات التواصل وطرق علاجها ومواضيع أخرى مهمة.

من جانبه أكد عميد كلية العلوم الحياتية ورئيس المؤتمر الدكتور مشاري الحربي أن جامعة الكويت تخطو خطوات دؤوبة مع تدفق دورات التطور والمعرفة بين جنبات جامعة الكويت آخذة خلالها بأسباب الثورة العلمية التي كانت وستظل عنصرا من عناصر تحقيق النهضة الكبرى.

واكد الحربي أن تلك المؤتمرات تعد تجسيدا لمبدأ التكامل والتعاون فيما بين الدول المشاركة لتطوير المعلومات من خلال اختيار الموضوعات ذات الاهمية واستعراض أحدث التطورات العلمية ومناقشة الأبحاث التي أعدها المشاركون بهدف تنمية الوعي لدى أفراد المجتمعات وتعميق ارتباطهم بالعلوم الحياتية لتوظيفها للصالح العام.

وأشار إلى أن فعاليات المؤتمر والمحاضرات والندوات العلمية تدور حول محور شعار المؤتمر وهو (نحو تنمية مستدامة) ويحاضر بها نخبة متميزة من الأساتذة العالميين من عدة جامعات عالمية والتي يتم من خلالها عرض آخر المستجدات العلمية المختلفة ومن أهمها مجالات علوم الغذاء والتغذية وعلوم اضطرابات التواصل وعلوم وإدارة التقنية البيئية.

وشدد على أن الغاية لن تتحقق إلا بمواجهة التحديات واهتمام المسؤولين وذوي الاختصاص بالآثار الاجتماعية والاقتصادية في تلك المجالات عبر نشر الوعي وترسيخ مفاهيم المسئولية الجماعية وبتضافر جهود وأفكار جميع مؤسسات المجتمع.

أضف تعليقك

تعليقات  0