"أسواق المال": بدء تطبيق المرحلة الثالثة من تطوير السوق يناير 2019

قالت هيئة أسواق المال اليوم الأربعاء ان الخطة الزمنية للمرحلة الثالثة من مشروع تطوير السوق ستتم على جزئين يدشن الأول منهما في يناير 2019 والثاني في مايو المقبل.

وقال رئيس قطاع الاسواق مثنى الصالح في مؤتمر صحفي ان الجزء الاول سيتضمن بعض المبادرات واستحداث منتجات جديدة في السوق اضافة إلى تحسينات في آليات التداول مبينا ان شركة بورصة الكويت والشركة الكويتية للمقاصة ستقومان خلال هذا الجزء ببعض الخطوات اللازمة لاعداد الجزء الثاني للخطة الزمنية للمرحلة الثالة من مشروع تطوير السوق.

وذكر الصالح ان المباردات التي سيتم تطبيقها في الجزء الأول ستتضمن الاستخدام الشامل لإقراض واقتراض الأسهم وتطبيق البيع على المكشوف مشروطا بتطبيق اقتراض الأسهم وتحسين آلية تنفيذ صفقات خارج السوق.

وأضاف ان المباردات تتضمن ايضا استحداث جلسة التداول بعد الإغلاق ليتم التداول فيها على سعر الإغلاق الى جانب استحداث منصة تداول الصناديق الاستثمارية ومنها الصناديق الاستثمارية العقارية المدرة للدخل.

وقال ان الجزء الثاني من المبادرات سيحتاج وقتا مناسبا للاعداد والتأكد من جاهزية جميع الأطراف المشاركة في هذه المرحلة.

وأضاف ان إعطاء الوقت المناسب للاعداد لهذا الجزء سيسهم في التطبيق السليم لها نظرا لطبيعة متغيراتها وخاصة ما يتعلق منها بالوسيط المركزي والعمل بنموذج الوسيط المؤهل متوقعا ان تبدأ اختبارات السوق الموسعة لهذه المرحلة في مايو 2019.

وأوضح ان المبادرات التي سيتم تطبيقها في هذا الجزء تتضمن تغيير آلية التسويات النقدية باتباع مبدأ (صافي نقدي - إجمالي أسهم) واستحداث مفهوم وتطبيق الوسيط المركزي وتأهيل الوسطاء والتداول على الهامش من خلال الوسطاء المؤهلين.

وذكر الصالح أن هذا الجزء سيتضمن كذلك اتفاقيات إعادة الشراء (ريبو) وتقسيم حسابات العملاء إلى حسابات فرعية مع ترقيمها وربطها بالنظام.

وقال ان الجهات الثلاث (هيئة أسواق المال) و(بورصة الكويت) و(الشركة الكويتية للمقاصة) ستنظم ورش عمل مع الأطراف المشاركة في المرحلة الثالثة لمناقشة تفاصيل ما سيتم تطبيقه والإجابة على استفسارات هذه الأطراف.

من جانبه قال الرئيس التنفيذي لشركة بورصة الكويت خالد الخالد في تصريح للصحفيين على هامش المؤتمر ان جميع قواعد سوق الشركات غير المدرجة (أو تي سي) تمت بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية.

وأضاف الخالد أن أي تعديلات قد تطرأ على القواعد فهي تأتي من خلال اعتماد هيئة أسواق المال. وأوضح ان البورصة مدعومة بشكل كبير من قبل هيئة اسواق المال والشركة الكويتية للمقاصة وهو ما يجعلها قادرة على تنفيذ خطة تطوير بمراحلها المتعددة بكفاءة.

ولفت الى ان جلسة ما بعد الاغلاق ستكون خمسة دقائق لاتاحة الفرصة امام المستثمرين المحليين او الاجانب من الشراء في السوق.

يذكر انه تم تطبيق مرحلتين من مشروع تطوير السوق الذي تشرف عليه أسواق المال إذ تم إطلاق المرحلة الأولى في مايو 2017 وإطلاق المرحلة الثانية في أبريل 2018.

وأسهم اطلاق هذه المراحل في ترقية السوق إلى مصاف الأسواق الناشئة ضمن مؤشر (فوتسي راسل) والانتقال إلى قائمة المراقبة للترقية إلى أسواق ناشئة.

أضف تعليقك

تعليقات  0