الجوعان: "الدستور" هو دعامة أرضنا والمناخ العملي الذي ينتج التحرر من التخلف والجهل

قال رئيس المؤتمر الوطني «من الكويت نبدأ.. وإلى الكويت ننتهي» يوسف الياسين، أول من امس، إن المؤتمر يستهدف تعزيز قيم الولاء والوفاء للكويت ونشر معاني الوسطية والوطنية.

وأضاف الياسين في كلمة خلال فعاليات الدورة الـ16 من المؤتمر، على مسرح مكتبة البابطين، أن المؤتمر يعنى أيضا بإحياء سير شخصيات كويتية خالدة مستذكرا مناقبها ومآثرها.

وأوضح أن رسالة المؤتمر وشعاره مستمدان من مقولة سمو أمير البلاد: «إن الكويت هي الوطن والوجود والبقاء والاستمرار وعلينا أن نكون قلبا واحدا في السراء والضراء».

وأفاد بأن المؤتمر يسعى أيضا الى تعريف الشباب والأبناء بمناقب الآباء والأجداد ودعوتهم للاقتداء بهم، إضافة إلى تعزيز مفهوم أدبيات الحوار الايجابي واحترام الرأي والرأي الآخر، فضلا عن نشر وتأصيل القيم الأخلاقية الراسخة في أعماق ووجدان أبناء الكويت وأجيالها المقبلة.

وشهد المؤتمر تكريم كوكبة من الشخصيات الوطنية الراحلة، وهم كل من يعقوب الحميضي وإبراهيم الغانم وعلي الدبوس ويوسف الرفاعي وفهد الغانم وعبدالمحسن المخيزيم.

من جانبها، أكدت عضوة اللجنة الاستشارية العليا للمؤتمر كوثر الجوعان:

إن الذكرى السادسة عشرة لهذا المؤتمر التراثي الإنساني والوطني فرصة للحديث عن هويتنا، أي دستورنا الذي تنفرد به الكويت عن دساتير العالم بما منحه لإنساننا من حقوق وواجبات ومن حريات نفتخر بها أمام العالم في شتى المحافل.

وذكرت أن الدستور هو دعامة أرضنا وشخصيتنا، وهو المناخ العملي الذي ينتج وينمي التحرر التدريجي من التخلف والجهل وإعطاء العقل القدرة على الانطلاق والإبداع، كما منحنا حرية الرأي، وهي من الحريات الأساسية التي أرسى قواعدها ومبادئها.

وانتقدت الجوعان من أساؤوا لهذه الحرية ومن انتهكوا الدستور، ملقين وراء ظهورهم القواعد والمبادئ والقيود المشروطة.

أضف تعليقك

تعليقات  0