تقريرعن التعليم في دول مجلس التعاون الخليجي: الكويت في المركز الـ104 في جودة التعليم الابتدائي

كشف تقرير حديث عن التعليم في دول مجلس التعاون الخليجي، عن تحديات ستواجه دول الخليج الست في المجال التعليمي أبرزها النقص في عدد المعلمين ذوي الخبرة والكفاءة مقارنة بالنمو التسارع للطلبة في دول الخليج الست.

ووفقاً للتقرير الذي اعدته مجموعة ALPEN CAPITAL الاستشارية، مؤخراً، جاءت التحديات مشابهة في كل دول الخليج للقطاع التعليمي، ومنها انخفاض اسعار النفط مما ساهم بترشيد الانفاق على كل المستويات والذي طال التعليم ايضا، الى جانب ان دول الخليج تعتبر بيئة غير مناسبة لجذب المعلمين ذوي الخبرة بسبب ارتفاع اسعار المعيشة في هذه البلاد، فضلاً عن ارتفاع كلفة التعليم سواء للحكومات او اولياء الامور.

واشار التقرير الى تحدٍّ آخر، وهو تفضيل الطلبة في اكمال دراساتهم الجامعية خارج بلدانهم، لضمان حصولهم على تعليم جيد وفق معايير عالمية يؤهلهم لسوق العمل لاحقاً، بينما رأى التقرير ان هناك خطوات جدية لاستقطاب الجامعات العالمية في المنطقة لتشجيع الطلبة على استكمال تعليمهم الجامعي في الاقليم.

وكشف التقرير ان الكويت تحتل مستوى تعليمياً متدنياً مقارنة بجيرانها من دول الخليج الاخرى، الا انها تتخذ خطوات اصلاحية جدية لرفع المستوى التعليمي، مشيداً بانشاء الجهاز الوطني للاعتماد الاكاديمي وضمان جودة التعليم لما يمكن ان يكون له الاثر في الاشراف على معايير الجودة في القطاع التعليمي.

واشار التقرير الى مستوى الكويت التعليمي في تقرير التنافسية لعام 2018-2017، حيث سجلت البلاد انخفاضا في كل من مستوى التعليم الابتدائي حيث حصلت على المركز الـ104 في جودة التعليم الابتدائي والمركز الـ89 في جودة التعليم العالي، مسجلة انخفاضاً عن مستوياتها في العام السابق للتقرير ذاته.

أضف تعليقك

تعليقات  0