ترفيهية الجهراء تنتظر.. من 10 سنوات

من قلب الجهراء مضت 10 سنوات على إنجاز صالة الجهراء الترفيهية ولكن ولا تزال معطلة، دون استفادة منها، ولا يوجد سبب يقدم من الجهات الحكومية للمواطنين عن اسباب هذا التاخير المبالغ فيه .

 أصبحت الصاله المذكورة مرتعا للتخريب والإهمال، وعلى سبيل المثال وليس الحصر باتت جدرانها سبورة للرسم وكتابة القصائد والشعارات من قبل مجهولين، بينما ظلت شبابيكها هدفا للراغبين في التكسير والتخريب والتشويه، ممن قاموا بالاعتداء عليها بشكل متعمد، مستغلين عدم افتتاحها ومراقبتها.

كما اصبحت الصالة مرتعا للكلاب الضالة، وايضا يوجد بها الكثير من النفايات وأكوام الأتربة حولها، .

وفي هذا السياق عبر مواطنون من أهالي الجهراء  عن استغرابهم من عدم افتتاح الصالة الترفيهية رغم مضي 10 سنوات على تشييدها في موقعها الراهن، وصرف الكثير من الأموال عليها من قبل الجهات المعنية، مشيرين إلى أنهم كانوا ينتظرون افتتاحها سابقا بفارغ الصبر خلال رحلة تشييدها ويعلقون الكثير من الآمال عليها كمكان للتسلية والترفيه.

واضافت الاهالي  مرت السنوات ونحن في انتظار افتتاحها، ولا نعلم الأسباب الحقيقة وراء عدم الاستفادة من هذا المشروع الترفيهي الضخم، لا سيما أن الكويت بحاجة إلى مزيد من المرافق الترفيهية والسياحية لتلبية حاجة شبابها وأطفالها الراغبين في وجود أماكن متنوعة يتنزهون فيها ويقضون أوقاتا ممتعة ومفيدة في الألعاب المتنوعة والمتطورة.

أضف تعليقك

تعليقات  0