جامعة الكويت: طلبة الإدارية يقدمون خطط تطويرية متكاملة لموقع سوق المباركية الالكتروني

في إطار الجهود المبذولة لتطوير الفكر الطلابي وتسخير المادة العلمية المقدمة في قاعات المحاضرات وتطبيقها في الحياة العملية بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل، أقامت عضو هيئة التدريس بقسم الطرق الكمية ونظم المعلومات في كلية العلوم الإدارية بجامعة الكويت د. عبير الحسن، وعضو الهيئة الأكاديمية المساندة في القسم ليلى حيدر، برنامجاً تدريباً لطلبة مقرر "التجارة الالكترونية" حيث قام الطلبة بوضع خطة تطوير الكترونية متكاملة لسوق المباركية تتضمن عدة اقتراحات وحلول لعرض وبيع السلع التقليدية والتراثية المتوفرة الكترونيا من خلال الموقع الالكتروني لهذا السوق الشهير.


ومن أبرز ما تم عرضه من خطط واقتراحات هو تفعيل المزاد الالكتروني لسوق السمك وحجز الرحلات السياحية داخل دولة الكويت، وعروض التسويق المشوقة لزوار الموقع بالإضافة إلى خدمة الدليل السياحي داخل السوق كما تم تبني فكرة ربط سوق المباركية مع الأسواق التراثية القديمة في دول الخليج مثل سوق واقف في قطر وسوق مطرح بعمان ليتم عرض وتبادل السلع بين الأسواق المختلفة. هذا وقد شارك في هذا البرنامج كل من د. عالية أشكناني وم. عادل فخره واللذان قاما بإثراء اقتراحات الطلبة وتقييم أعمالهم من الناحية المادية والتقنية والإدارية، بالإضافة إلى إمكانية تطبيقها من عدمه متمنين رؤية هذه الاقتراحات الإبداعية على أرض الواقع.


وقد نوّه م. فخره إلى ضرورة التركيز على خلق فرص جديدة غير متوفرة وتنقيح الأفكار حتى تكون أكثر وضوحا، ومن جهتها أثنت د.عالية على مجهودات الطلبة المبذولة متمنية لهم المزيد من التوفيق في حياتهم العلمية والعملية. وفي ختام البرنامج التدريبي أعلنت د.عبير الحسن عن اختيار أفضل مقترحين مقدمين من طلبة المقرر وهما لكل من: الطالبة أميرة رفعت بفكرة ربط الأسواق القديمة في دول الخليج، والطالب حسين هاني بفكرة مزاد سوق السمك، وعليه سيقوم الطلاب أصحاب الأفكار المختارة بتقديم دراسة جدوى كاملة لمشاريعهم حتى يتسنى لهم إنشاء موقع الكتروني متكامل من الممكن تطبيقه على أرض الواقع، حيث سيتم تقديمه وإعادة تقييمه من قبل الأساتذة المقيّمين في نهاية الفصل الدراسي.


وتمنت د. الحسن أن يكون البرنامج قد حقق أهدافه المرجوة بتطوير مهارات وأفكار الطلبة العملية وربطها بالجانب العلمي بما يعود عليهم وعلى سوق العمل بالفائدة في المستقبل القريب.

أضف تعليقك

تعليقات  0