#عاجل.. الشؤون: الدفعة الأولى من تعويضات متضرري الأمطار في حساباتهم.. نهاية الأسبوع الجاري

اعلنت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية الكويتية هند الصبيح إنه سيتم تحويل مبالغ الدفعة الاولى لمطالبات التعويضات للمواطنين المتضررين من الامطار الغزيرة الى حساباتهم في البنوك خلال نهاية الاسبوع الحالي.

وقالت الصبيح التي ترأس فرق العمل الحكومية المكلفة ببحث تداعيات الامطار الغزيرة الاخيرة في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الاثنين عقب الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء إن مبالغ الدفعات الاخرى لمطالبات التعويضات للمتضررين من الامطار الغزيرة ستحال الى حساباتهم في البنوك تباعا.

وأضافت "انتهينا من استقبال طلبات المواطنين والمقيمين ممن تضرروا من الامطار الغزيزة الاخيرة خلال الاسابيع الماضية" مشيرة إلى أنه تم تقسيم هذه الطلبات الى مجموعات حيث تم البدء بالمجموعة الاكثر والاكبر تضررا واحتياجا وثم الانتقال الى المجموعة الاقل منها وهكذا.

وتابعت "ما زلنا مستمرين بدراسة مطالبات تعويض كل مجموعة ومتى ما تم الانتهاء منها سنعلن عن تحويل مبالغ الدفعات الاخرى لمطالبات المتضررين في حساباتهم في البنوك في حينها".

وكشفت أن فرق العمل المكلفة ببحث تداعيات الامطار الغزيرة الاخيرة انتهت من اعداد تقاريرها بشأن تحديد الاضرار التي نجمت عن هذه الامطار على الشوارع والطرق الرئيسية او على مدرج المطار أو على المباني الحكومية.

وبينت أن فرق العمل قامت كذلك بتحديد مسؤولية المتسبب في تلك الأضرار سواء كانت شركات او المكاتب الاستشارية التي تشرف على المشاريع الحكومية او مدراء وموظفي هذه المشاريع في الجهات الحكومية.

وأفادت بأنه بصفتها رئيسة فرق العمل الحكومية المكلفة ببحث تداعايات الامطار الغزيرة الاخيرة قامت برفع هذه التقارير الى مجلس الوزراء الذي بدوره قرر اليوم الاثنين احالته الى لجنة الخدمات الوزارية لمناقشته مع الجهات الحكومية المعنية".

وأكدت الصبيح أنه "لا تزال هناك فرق عمل تقوم بدراسة اوضاع المنازل والمباني التي تضررت من الامطار الغزيرة الاخيرة وتقدم اصحابها بطلب تعويضات".

وأوضحت أن فرق العمل استطاعت تقدير قيمة التعويض لهذه الطلبات إذ سيتم التعويض كمرحلة اولى مشيرة إلى أن البعض الاخر يحتاج الى مزيد من الدراسة اضافة الى "أن بعض هذه الطلبات سيكون تعويضهم عن طريق بنك الائتمان الكويتي ليتولى بنك الائتمان متابعة ترميم المنازل المتضررة".

وحول النتائج التي توصلت إليها فرق العمل المكلفة لبحث تداعيات الامطار الغزيرة الاخيرة قالت الصبيح اإن فرق العمل وضعت العديد من الحلول التي من شأنها تفادي أي أضرار تتسبب فيها السيول الناجمة من الامطار الغزيرة في المستقبل.

وأضافت أن "احد فرق العمل المكلفة بحل مشكلة السيول التي حدثت نتيجة الامطار الغزيرة خصوصا في مناطق الكويت الجنوبية انتهى من تقديم توصياتها الى مجلس الوزراء وقرر المجلس اليوم تكليف احدى لجانه الوزارية لدراسته واصدار القرارات المناسبة بشأنه وذلك تحسبا لاي سيول نتيجة سقوط امطار غزيرة مستقبلا".

وذكرت أن هذا الفريق سيستمر في عمله لدارسة تأثير هذه السيول في المستقبل على المناطق الوسطى والشمالية في البلاد بغية وضع الحلول المناسبة لها".

وكشفت عن وجود فريق عمل آخر يختص بتوثيق السيول التي نجمت عن الامطار الغزيرة الاخيرة وتحديد السلبيات والايجابيات والاجراءات التي يجب على كل جهة حكومية اتباعها وذلك حتى يتم تلافي الاضرار الناجمة عن هذه السيول مستقبلا على أن تكون هذه الاجراءات مدونة ومحفوظة في الحاسب الالي ليمكن الرجوع لها واستخدامها عند الضرورة.

أضف تعليقك

تعليقات  0