"التربية": ندرس إلزامية رياض الأطفال

ذكر الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة ‏فيصل المقصيد ‏أن بطولة المرحوم جاسم الخرافي لمناظرات المدارس باللغة العربية ‏والتي تقام سنويا بدعم كريم ‏من أسرة المرحوم جاسم الخرافي وبرعاية وزارة التربية ‏تعد حافزا للإبداع الفكري و تشجيع الطلاب على ممارسة الفكر الناقد ‏كما تسهم في صقل مهاراتهم اللغوية ، ‏مضيفا أن البطولة شهدت في الأعوام السابقة منافسات قوية و أجواء حماسية بين الفرق المشاركة.

‏وأشار المقصيد ‏الى أن الوعي المجتمعي قد ارتفع ‏بشكل كبير ‏بأهمية المناظرة خاصة وأنها تكسب الطالب ثقة في نفسه وتجعله يستطيع الدفاع عن الفكرة بكل السبل ، مؤكدا على أهمية ‏تحفيز الطلبة وحثهم على المشاركة في هذه المسابقات ‏نظرا لفوائدها ‏الملموسة ‏على المستوى التعليمي عاما تلو الاخر.

من جانبه ذكر الموجه الفني العام بالإنابة لمادة اللغة العربية: طارق العنزي أنه تم الانتهاء من تصفيات المناطق التعليمية المؤهلة لبطولة المرحوم جاسم الخرافي لمناظرات المدارس باللغة العربية والتي أقامها التوجيه الفني للغة العربية وتواجيه المناطق التعليمية، مشيرا إلى أن وزارة التربية تؤسس لبناء شخصية واسعة الثقافة وقادرة على التفاعل الايجابي مع الآخرين .

‏‎وأضاف العنزي أن تواجيه اللغة العربية في كل منطقة تعليمية اختارت المدارس التي تأهلت لتمثلها في بطولة الخرافي وتم إرسال الأسماء للجنة المنظمة للبطولة خلال هذه الفترة.

وبدوره أكد رئيس نادي مناظرات المدارس: بدر الشطي، أن بطولة ‏المرحوم جاسم الخرافي الثالثة لمناظرات المدارس باللغة العربية و المزمع إقامتها في فبراير المقبل ‏قد تأهل لها ‏من خلال التصفيات الداخلية في المناطق التعليمية ستة فرق من كل منطقة تعليمية فقد تأهلت ثلاثة فرق ‏من البنين وثلاثة فرق من البنات بكل منطقة بالإضافة إلى أربعة فرق من إدارة التعليم الديني وستة فرق من التعليم الخاص ليصبح مجموع الفرق المشاركة على مستوى الدولة 46 فريقا، بمشاركة 230 طالبا وطالبة من المرحلة الثانوية.

وأضاف الشطي أنه سوف تقام تصفيات البطولة لفرق البنين في 9 فبراير 2019 وللبنات في 16 فبراير 2019راجيا النجاح والتوفيق لجميع الفرق المشاركة في البطولة.

وفي سياق أخر, أكد وكيل التعليم العام بالتكليف وكيل القطاع الاداري في وزارة التربية فهد الغيص على أهمية مرحلة رياض الاطفال لما لها من أثر بالغ في غرس القيم والمبادئ النبيلة في نفوس الأطفال تأسيساً للمراحل الدراسية المختلفة, مشيراً إلي أن جعل فترة رياض الأطفال إلزامية لايزال أمراً قيد الدراسة .

أضف تعليقك

تعليقات  0