«الاتصالات»: أهمية تقنيات الذكاء الاصطناعي في تحقيق أهداف رؤية «كويت جديدة 2035»

أكدت الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات اهمية تبني تقنيات الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية داخل الجهات الحكومية بما يسهم في تحقيق اهداف رؤية (كويت جديدة 2035).

جاء ذلك في كلمة لرئيس قطاع تقنية المعلومات بالهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات محمد التورة خلال ورشة عمل نظمتها الهيئة اليوم الاربعاء عن تسريع الرقمنة داخل الجهات الحكومية في البلاد بالتعاون مع شركة (مايكروسوفت - الكويت).

وقال التورة، انه يمكن تحقيق التحول الرقمي فقط عندما تتخلى الحكومات عن العمليات التقليدية واتباع طرقا مبتكرة تجمع الناس والبيانات والعمليات ضمن منصة واحدة لافتا الى ان التكنولوجيا لا تستطيع وحدها تغيير نموذج بأكمله للتغلب على التحديات الموجودة.

واضاف "تتمثل مهمتنا في الهيئة بدفع عجلة التحول الرقمي بأسرع وقت ممكن عبر القيام بمثل هذه المبادرات والفعاليات التي تعزز من تقدمنا نحو تحقيق هذا الهدف".

واوضح ان ورشة العمل تطرقت الى افضل الممارسات المختلفة والمعنية باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي المدعومة بالسحابة الذكية لتمكين الجهات الحكومية من اتخاذ القرارات وتعزيز العمليات الحكومية.

من جهته، اكد المدير العام لدى (مايكروسوفت - الكويت) تشارلز نحاس، ضرورة استمرار الجهات الحكومية في تبني الحوسبة السحابية لتكون في الطليعة عبر تسخير قوة التكنولوجيا في دعم رؤية (كويت جديدة 2035) باعتبارها حجر الاساس في استراتيجية الحكومة الشاملة.

وذكر نحاس في كلمة مماثلة انه من المثير رؤية التحول الرقمي الجاري الآن في الكويت وكذلك التآزر بين الجهات الحكومية في تبني تقنيات الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية لدفع النمو الاقتصادي وتحسين خدمة المواطنين بشكل افضل.

أضف تعليقك

تعليقات  0