التخطيط: تطبيق المعايير الدولية في إدارة المشاريع والخطة الانمائية للدولة

أكد الامين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الكويتي الدكتور خالد مهدي أهمية تطبيق المعايير الدولية في إدارة المشاريع وإدارة محافظ المشاريع والبرامج على الخطة الانمائية للدولة.

وأوضح مهدي في كلمته خلال الندوة التي نظمتها الجمعية الكويتية لإدارة المشاريع حول (خطة التنمية الوطنية الكويتية من منظور إدارة محفظة برامج) أنه تم تحويل كم هائل من المشاريع التنموية في البلاد وادخالها في معايير اختيار محددة.

وأضاف أنه تم الخروج منها بحزم من المشاريع التي ستصل بنا إلى تحقيق رؤية (كويت جديدة 2035) مبينا أنه تم تحويل الخطة الإنمائية إلى عدة ركائز وكل ركيزة تحتها عدة برامج وكل برنامج لديه محفظة من المشاريع.

وأكد أن هذا الأمر لم يكن موجودا في السابق إذ تم استحداثه بناء على المعايير الدولية إضافة إلى أنه تم وضع مؤشرات عند كل طبقة من طبقات الركائز السبع.

وأفاد بأن الخطة الانمائية تحتوي على العديد من برامج ومشاريع متنوعة وفيها الكثير من الأمور المتصلة مع جميع فئات المجتمع.

وذكر أن الخطة الإنمائية المقبلة سيكون فيها الكثير من السياسات وهي عبارة عن علاجات للفجوات الموجودة في الركائز السبع للخطة لافتا إلى أهمية معرفة السياسات الواجب وضعها لتخفيض هذه العملية على أن تكون مدروسة بطريقة دقيقة ومحكمة ومستندة إلى الأدلة والقرائن.

وبخصوص مسار الخطة الموضوعة للوصول إلى رؤية (كويت جديدة 2035) قال "إننا في (التخطيط) نحاول استشراف المستقبل قدر المستطاع وأثناء هذه العملية وعند حدوث أية متغيرات يجب أن نكون ديناميكيين قدر الكفاية للتعامل مع هذه المتغيرات لكن ما نريد تحقيقه أن يكون لدينا مجموعة من السياسات التي نهتدي فيها إلى بر 2035".

وأوضح مهدي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش الندوة أن المجلس يعمل على الدعم الاعلامي للخطة الانمائية من خلال عدة زيارات لدى المجتمع المدني وبعض الجمعيات النفع العام لاطلاعهم على الخطة التنمية للبلاد.

وأضاف أنه خلال هذه الزيارات يتم مخاطبة كل جمعية وفق اختصاصاتها "واليوم نحن نركز في ندوتنا التي تنظمها الجمعية الكويتية لادارة المشاريع على هذا الموضوع".

من جهته قال نائب رئيس الجمعية الكويتية لإدارة المشاريع الدكتور محمد عسكر في تصريح مماثل ل(كونا) إن الندوة تهدف إلى أخذ فكرة عن كيفية تطبيق أمانة (الأعلى للتخطيط) بصفتها المشرفة على المشاريع الرئيسية والحيوية للدولة للمهارات والمعايير العالمية لإدارة محفظة برامج خطة التنمية بالصورة الرشيدة والمناسبة.

وذكر عسكر أن الجمعية أسست العام الماضي وقد عملت خلال هذه الفترة عدة برامح خدمت فيها الفئات المهتمة بتطوير مهاراتها ومفاهيمها عن إدارة المشاريع بشكل عام.

وبين أن الهدف الأساسي للجمعية هو نشر الوعي فيما يتعلق بإدارة المشاريع وخلق بيئة للتعاون بين المتخصصين في هذا المجال علاوة على خلق الفرص التدريبية والاستثشارات والنصح لمؤسسات الدولة والمؤسسات الخاصة.

وتنبثق خطة التنمية الوطنية (كويت جديدة 2035) من تصور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ويجرى العمل في الوقت الحاضر على حشد كافة الجهود لإنجاز أهدافها بتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري إقليمي ودولي رائد بحلول عام 2035.

وتتضمن رؤية (كويت جديدة 2035) ركائز أساسية هي الإدارة الحكومية الفاعلة والاقتصاد المتنوع المستدام والبنية التحتية المتطورة والرعاية الصحية عالية الجودة ورأس المال البشري الابداعي والبيئة المعيشية المستدامة والمكانة الدولية المتميزة.

أضف تعليقك

تعليقات  0