"العاصمة التعليمية": 4366 طالبا وطالبة يؤدون اختبارات الفترة الدراسية الأولى

أكد وزير التربية والتعليم العالي د. حامد العازمي أن وضع إمتحانات الصف الثاني عشر مطمئن، و أنّ الامتحانات وضعت بمستوى جميع فئات الطلبة. كان ذلك خلال تفقده للجان اختبارات الصف الثاني عشر بقسميه العلمي والأدبي، و قد اثنى على حسن سير عملية الاختبارات من خلال أجواء مريحة و آمنة، وأبدى ارتياحه من أعضاء الهيئة التعليمية وتعاونهم الرائع واستعدادهم الفعال، مؤكداً حرص وزارة التربية على توفير كافة السبل والإمكانيات لتسهيل وتسيير عملية الإختبارات على الطلبة والطالبات، وعلى تهيئة الأجواء المطمئنة لهم في جو من الألفة والتعاون.

وتمنى الوزير لأبنائه الطلبة والطالبات امتحانات ونتائج موفقة للوصول إلى الأهداف المرجوة من النجاح وتحقيق الطموحات، و في ختام الجوله شكر جميع الإدارات المدرسية على الاستعدادات وتهيئة كافة السبل للمساهمة في نجاح أبنائنا خلال فتره الاختبار.

بدورها، أكدت مدير عام منطقة العاصمة التعليمية بدرية الخالدي أن 4366 طالبا وطالبة في مدارس منطقة العاصمة سيؤدون اختبارات الفترة الدراسية الأولى لطلبة الصف الـ 12 بالمرحلة الثانوية بقسميه العلمي والأدبي التي تنطلق الاحد وسط استعدادات للادارات المدرسية لمواكبة فترة الاختبارات عبر خطط تطبيق آلية الاختبار المريح وتهئية كافة السبل لخلق الاجواء المثالية للاختبارات.

وقالت الخالدي في تصريح صحافي أن الإدارات المدرسية تبذل جهدها في توفير الأجواء المناسبة لأبنائنا وبناتنا الطلاب وفق اللوائح والنظم وتذليل جميع الصعوبات والعوائق التي قد تواجه الطلاب خلال فترة الامتحانات مؤكدة على أهمية بث الطمأنينة في نفوس الطلبة والطالبات وتهيئة الجانب القيمي والتوعوي الذي يعد أحد أهم الركائز في محاربة الظواهر السلبية كالغش خصوصاً مع استغلال التقنيات الحديثة في ذلك ويقابل ذلك الحزم في تطبيق لائحة الاختبارات.

وقالت الخالدي أن الإدارات المدرسية وفرت جميع وسائل الراحة لأداء الاختبارات بسهولة ويسر في جميع لجان الاختبارات والاطمئنان على توفير النواقص حيث تم التأكيد على جميع مشرفي ومراقبي اللجان على حسن التعامل مع الدارسين وفي ذات الوقت تأصيل الالتزام بالأمانة والصدق مع النفس في تأدية الاختبارات وتطبيق نظم ولوائح وزارة التربية الخاصة بعمل لجان الاختبارات وتعريف الطلبة بلائحة مخالفة الاختبارات والتأكيد على وضع التنبيهات الخاصة بها في اماكن واضحة مضيفة أن عدد طلبة القسم العلمي يبلغ 2599 طالب وطالبة في حين يبلغ عدد طلبة القسم الادبي 1767 طالب وطالبة بما في ذلك طلبة مراكز تعليم الكبار.

وشددت الخالدي إلى أهمية الدور الذي يخلقه الاستعداد الجيد للطلبة من مذاكرة لحصد النجاح مثنية على جهود الادارات المدرسية والعاملين في المدارس على مايقومون به لتهيئة الاجواء المريحة لابناءنا الطلبة.

أضف تعليقك

تعليقات  0