شعيب: الوزارة أمام تحدي كبير في عام 2019 بتكويت الوظائف الإشرافية في الجمعيات التعاونية

أكد الوكيل المساعد لقطاع التعاون في وزارة الشؤون الاجتماعية عبدالعزيز شعيب، أن تعديلات قانون التعاون الجديد في الربع الأخير من إقراره، حيث تم تشطيب الصيغة النهائية للتعديلات بالتعاون مع الفتوى والتشريع، تمهيداً لإرساله للجنة القانونية في مجلس الوزراء لمناقشته واعتماده من صاحب السمو كمرسوم أميري لإحالته لمجلس الأمة.

وكشف شعيب خلال افتتاحه مهرجان القرية التراثية في منطقة القيروان، بحضور مستشار الوزير طعمه الشمري، ورئيس قسم الخدمة الاجتماعية خليفة الشمري، ورئيس قسم الحسابات العامة عبدالله العازمي، ومختار منطقة القيروان صباح العنتري، ورئيس جمعية القيروان التعاونية نزال العنزي، أنه من أبرز التعديلات على قانون التعاون الجديد إجراء الانتخابات كل 4 سنوات على 9 أعضاء بنظام الصوت الواحد ويحق لمجلس الإدارة في تغيير الهيئة الإدارية بعد كل جمعية عمومية.

وقال شعيب، إن الوزارة أمام تحدي كبير في عام 2019 بتكويت الوظائف الإشرافية في الجمعيات التعاونية، حيث سيتم التدرج في تطبيق القانون على التعاونيات غير الملتزمة بالتكويت بعد الربع الأول من عام 2019، موضحا أن النظام الإلكتروني في الانتخابات أتت بثمارها من خلال القضاء 100% على حالات التزوير وانتحال الشخصية، ويأتي ذلك بفضل التعاون مع وزارة الداخلية وهيئة المعلومات المدنية، حيث يتم التدقيق على بيانات الناخب قبل التصويت من خلال وضع شريحة البطاقة المدنية في الجهاز ليوضح أحقية هذا الناخب في التصويت أو لا عبر مراجعة عنوان السكن.

وبين شعيب، أنه حاليا الناخب التعاوني لا يحتاج إلى وقت للتدقيق عليه وأخذ وقت طويل للتصويت، وذلك بسبب وجود جهاز تعريفي مرتبط بهيئة المعلومات المدنية، مشددا أن الفترة القادمة سيتم دراسة بشكل قانوني في تطبيق التصويت الإلكترونية، مع تواجد كاميرات المراقبة.

وأفاد شعيب، أنه تم تمييز حكم المحكمة الخاص بإلغاء قرار بند الخدمة الاجتماعية في دعم المحافظات 5 %، وتصديق العقود، وحاليا ننتظر بما ستفسر عنه محكمة التمييز وسيتم تنفيذ القرار على الفور مهما ماكانت نتائجه، مضيفا أن الوزارة تدرس حاليا في منح صلاحيات أوسع لمجالس الإدارات لخدمة أهالي المنطقة، كما تدرس الوزارة بإعادة تنظيم رحلات العمرة بالية منظمة ليستفيد جميع المساهمين من هذه الخدمة.

ونوه أن الرقابة الإلكترونية سيتم تفعيله قريبا على الجمعيات التعاونية، حيث يعتبر مشروع كبير ويحتاج لخطوات تمهيدية لتطبيقها، والهدف من ذلك هو توحيد الأسعار بين التعاونيات، وحفظ حقوق المساهمين والموردين من الشركات.

وقال شعيب، إن وزارة الشؤون الاجتماعية حريصة على خدمة المواطنين عن طريق تسهيل إجراءات الجمعيات التعاونية في إقامة الفعاليات الوطنية والتراثية ، مؤكدا ان الوزارة تقدم كافة التسهيلات لجميع الأطياف، سواء منظمات المجتمع المدني أو جمعيات تعاونية ، أو مساهمين.

عبر شعيب عن سعادته ما شاهده في القرية التراثية من مشاركة اجتماعية ، واحياء ارث من عادات وتقاليد المجتمع الكويتي ، وقد لمسنا تلاحم أهالي منطقة القيروان فيما بينهم في هذه الفعالية ، وايضا لا ننسى دور الفرق التطوعية التي شاركت بجميع مختلف أنشطتها في القرية التراثية، مما يدل على دور الحكومة في دعم هذه الفرق للمشاركة بالفعاليات الوطنية والتراثية بالتعاون مع الجمعيات التعاونية.

وشكر شعيب رئيس وأعضاء مجلس إدارة جمعية القيروان التعاونية على تنظيمهم للقرية التراثية لإسعاد أهالي المنطقة خلال موسم التخييم ، ولاشك هذه الفعالية تعكس دور العمل التعاوني في تنظيم ودعم المشاركات الاجتماعية ، متمنياً من الجمعيات التعاونية الأخرى ان تحذو حذو تعاونية القيروان بمثل الفعاليات الهادفة في الشراكة الاجتماعية وادخال الفرحة والسرور على قلوب أهالي المنطقة.

أضف تعليقك

تعليقات  0