«البترول»: مستمرون في العمل لتحقيق استراتيجية إدارة المخاطر لعام 2040

أكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية هاشم هاشم اليوم الثلاثاء استمرار المؤسسة في العمل على تحقيق استراتيجيتها المعنية بإدارة المخاطر الشاملة لعام 2040.

وقال هاشم في كلمته خلال افتتاح مؤتمر الكويت الخامس لإدارة المخاطر الشاملة، إن هذه الاستراتيجية تتضمن مجموعة من المبادرات لبناء قدرات المؤسسة بمجالات الحوكمة والعمليات والموارد البشرية والتكنولوجيا.

وأكد حرص المؤسسة على تنظيم هذا المؤتمر منذ عام 2012 ويهدف إلى جمع المفكرين والممارسين في مجال المخاطر تحت سقف واحد لمناقشة أبرز القضايا المستجدة في مجال إدارة المخاطر الشاملة.

وأشار أيضا إلى حرص المؤسسة على تأمين الوصول بشكل موثوق إلى مصادر طاقة في متناول اليد وبناء مستقبل طاقة أكثر إشراقا للجميع موضحا أن مؤتمر هذا العام يركز على الفرص والمخاطر المرتبطة بالنهضة الصناعية المتطورة بشكل سريع وتطبيق تحليل البيانات والذكاء الاصطناعي.

وأعرب عن تطلعه أن يكتسب المشاركون في المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام الخبرات من خبراء المخاطر والممارسين في هذا المجال لتقليل آثار المخاطر العالمية التي تواجهها البشرية مثل تغير المناخ والتوترات الجيوسياسية.

وذكر هاشم أن العالم اليوم يشهد الكثير من التغيرات والتطورات المتسارعة مما يترك الأثر على جوانب مختلفة من هذه الصناعة "لذلك فإن الحل الوحيد لمواجهة تحديات المستقبل وتوفير الفرص يتمثل في المشاركة والتعاون وبالتالي يتوجب علينا أن نعمل معا لتجنب المخاطر وجعل العالم أكثر قوة للأجيال الحالية والمستقبلية".

وأكد أن نموذج التدفق المالي والمخاطر الذي تتبعه المؤسسة أصبح مثالا يحتذى في صناعة النفط والغاز على مر السنوات "ونعمل حاليا على تطوير قدرات هذا النموذج وقدرات الموظفين".

وأوضح أن منهجية مخاطر العائد المعدل على رأس المال ساهمت في تقوية عملية تقييم عمليات الاستثمار الرأسمالي مؤكدا أن مؤسسة البترول تدرك أن مجال إدارة المخاطر الشاملة يتطور باستمرار بالتالي تحرص على مواكبة التطورات المستمرة للتقنيات والأدوات المساندة المستخدمة في هذا المجال.

وأعرب عن أمله أن يستمر هذا المؤتمر في توفير بيئة لتبادل الخبرات وإيجاد سبل لتطوير الممارسات في مجال إدارة المخاطر الشاملة في كامل قطاعات صناعة النفط والغاز.

من جانب آخر قالت العضو المنتدب للتخطيط والمالية في مؤسسة البترول وفاء الزعابي في تصريح للصحفيين على هامش المؤتمر إن المؤسسة لديها نظام مؤسسي يراجع مدى صحة أي اجراءات خاصة بالتوجهات الاستراتيجية المعنية بالصناعة النفطية.

وأضافت الزعابي أن المؤسسة تراجع دائما هذه التوجهات للتأكد من الأسس والافتراضات التي تبنى عليها "وإذا تبين وجود بعض المتغيرات الداخلية أو الخارجية التي تستدعي مراجعة جزء من هذه الأهداف الاستراتيجية أو معظمها أو كلها يتم المراجعة".

وعما أثير عن أن الميزانيات المرصودة للمشروعات النفطية الكويتية ربما لا تتناسب مع حجمها أفادت بأن هذه الأرقام تقديرية قابلة للزيادة أو النقصان حسب وضع الخطط والتنفيذ والتوقيت.

أضف تعليقك

تعليقات  0