الاعلام: 87 % من المواطنين يرون أن رؤية "كويت 2035" تلبي طموحاتهم المستقبلية

قالت وزارة الاعلام الكويتية ان 87 بالمئة من المواطنين يرون أن رؤية (كويت 2035) تلبي طموحاتهم المستقبلية وأن 83 بالمئة منهم يؤكدون اهمية دور الحكومة في تهيئة البيئة المناسبة التي تساعد القطاع الخاص على توفير الوظائف.

جاء ذلك في استطلاع أجرته وزارة الاعلام الكويتية لاراء المواطنين حول رؤية (كويت 2035) عن طريق عينة عشوائية اخذتها شركة (IPSOS) العالمية اذ تمثل العينة المجتمع الكويتي طبقا للقواعد الإحصائية المعتمدة.

وذكر بيان للوزراة ان العينة شملت محافظات البلاد الست وروعي فيها تمثيل الفئات العمرية المختلفة من الجنسين والتوزيع الجغرافي للسكان بالتعاون مع الامانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية ومكتب وزير الدولة لشؤون الشباب.

وأظهرت نتائج الاستطلاع وفق بيان الوزارة ان 67 بالمئة من المواطنين المستطلع آراءهم يتفقون بان يكون دور الحكومة منظما ومشرفا على الخدمات مبينة أن اقل من نصف المواطنين لا يعلمون بأن تطوير التعليم هو أحد أهم المواضيع التي تتناولها الرؤية على سبيل المثال.

ولفتت النتائج الى ان هناك بعض المخاوف التي يراها المواطنون أنها تعرقل تنفيذ الرؤية من أبرزها الفساد والواسطة والمحسوبية اذ يرى 58 بالمئة منهم ان الفساد أحد أهم معوقات تحقيق الرؤية تليه الواسطة والمحسوبية بنسبة 45 بالمئة.

وشمل الاستطلاع ايضا أحد أهم المشاريع المطروحة ضمن الرؤية وهو مشروع تطوير الجزر الشمالية المسمى (إقليم حرير) الى جانب انه يبين ان 75 بالمئة من الموطنين سمعوا بالفعل عن المشروع خاصة لدى المواطنين الذكور ويعتقد 90 بالمئة منهم ان هذا المشروع الضخم سيسهم في جعل الرؤية واقعا ملموسا ويسهم في القفز بالكويت الى مستويات تنموية جديدة تلبي طموحاتهم.

وبينت النتائج أن 90 بالمئة من المواطنين يدعمون تنفيذ المشروع بشكل كبير لافتة الى استعدادهم لحث ممثليهم في مجلس الأمة لمساندة ودعم المشروع عبر سن قوانين وتشريعات تسهم في نجاحه وتنفيذه على ارض الواقع.

واضافت ان حوالي 80 بالمئة من المواطنين المستطلع اراءهم يتفقون على أن يكون للاقليم الاستقلال الإداري اسوة بالمناطق المشابهة في العالم مثل (هونغ كونغ) و(جبل علي) وأن يكون للاقليم قوانينه الخاصة بما يتفق مع الدستور الكويتي وسيادة الدولة على أراضيها وأن يكون للمنطقة مجلس أمناء مستقل يقوم بإدارة الإقليم.

وذكرت ان 66 بالمئة من العينة وافقت على ان يرأس هذا المجلس خبير أجنبي لديه خبرة في إدارة هذا النوع من المناطق كما هو معمول به في (هونغ كونغ) و(جبل علي) والمناطق الدولية الأخرى المشابهة.

وكان وجود الخبرة أحد أبرز الأسباب التي دعت المواطنين إلى تأييد أن يرأس المجلس خبير أجنبي فيما كان مبرر الرافضين لذلك أن المواطن الكويتي سيكون أكثر حرصا على مصلحة البلاد.

وقال وكيل وزارة الإعلام الكويتية رئيس فريق الدعم الإعلامي لخطة التنمية محمد العواش في تصريح نقله بيان الوزارة أن رؤية حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه (كويت 2035) تتطلع إلى ضمان مستوى معيشي مرتفع للمواطنين الكويتيين وللأجيال القادمة من خلال الانتقال إلى اقتصاد مستدام تتعدد فيه مصادر الدخل.

وأضاف العواش ان الاقتصاد المستدام الذي تتطلع اليه الرؤية يحقق مصالح الوطن ورفاه المواطنين ويعتمد على جذب الاستثمارات الأجنبية والعقول المبدعة ويلبي متطلبات أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030.

وأفاد ان ايمان الحكومة بأن تنفيذ هذه الرؤية على أرض الواقع لا يمكن أن يتحقق الا بدعم وتأييد المواطنين الكرام لها حيث أنهم المورد الأساسي للنجاح والضامن لاستمرار تنفيذ هذه الرؤية متعددة المراحل.

وذكر ان الرؤية تتضمن برامج تنموية مختلفة وهو ما يتطلب التواصل المستمر مع المواطنين للتعرف على أراءهم وملاحظاتهم كشركاء في البناء وقادة للتنمية.

وأكد العواش ايمان الحكومة بدور المعلومات المهم في الاقتصاد الجديد الذي يمثل روح الرؤية وأحد أهم أركانها مشددا على عزم الحكومة المضي قدما على اتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق رؤية (كويت 2035) ومواجهة العراقيل المذكورة في الاستطلاع.

واشار الى ان التواصل مع المواطنين سيستمر بطرق مختلفة وأن الأيام المقبلة ستشهد تكثيف لهذا التواصل وجمع المعلومات بشكل متكرر لضمان حشد الجهود للعمل مجتمعين على تحقيق أهداف الرؤية.

وأعرب العواش عن شكره للمواطنين الذين شاركوا في هذا الاستطلاع وللجهات الحكومية المختلفة التي شاركت في تنفيذ هذا العمل على تعاونهم معبرا عن امتنانه إلى الجنود المجهولين الذين ساهموا بالتطوع بإبداء الرأي الفني وعملوا بإخلاص مدفوعين بروح المسؤولية الوطنية للانتهاء من هذا العمل المهم.






أضف تعليقك

تعليقات  0