البابطين يسأل وزير الدفاع عن تأمين وتطهير مناطق التخييم من الألغام

وجه النائب عبد الوهاب البابطين سؤالا إلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد عن تمشيط وتطهير المناطق المصرح فيها بالتخييم من الألغام والذخائر.

ونص السؤال على ما يلي: مرت على البلاد في الآونة الأخيرة أمطار غزيرة وسيول أدت إلى انجراف التربة في صحراء الكويت وانكشاف بعض المخلفات العسكرية إثر الغزو العراقي الغاشم، وتحتم على ذلك وقف إصدار التراخيص للمخيمات الربيعية إلى حين التأكد من تأمين مناطق التخييم.

وأعادت بلدية الكويت فتح باب حجز طلبات المخيمات الربيعية المؤقتة عبر موقعها الالكتروني في تاريخ 31 ديسمبر 2018 بعد أخذ تعهد بعدم الاقتراب من الأماكن المحظورة من قبل الجيش وعدم العبث بأي جسم غريب قد يكون من المخلفات العسكرية، بينما صرحت الهيئة العامة للبيئة في وقت سابق بأنه بناء على توصية لجنة الدفاع المدني أوقف إصدار التراخيص إلى حين التأكد من سلامة المناطق المخصصة للتخييم، وأن مسألة إعادة فتح الباب أمام التراخيص تخضع للتنسيق بين بلدية الكويت ووزارة الدفاع لتمشيط المناطق الصحراوية للتأكد من خلوها من المخلفات والألغام حرصاً على أرواح المواطنين والمقيمين.

وطالب تزويده وإفادته بالآتي:

- هل قامت وزارة الدفاع بدورها بتمشيط وتطهير المناطق المصرح فيها بالتخييم من الألغام والذخائر والمخلفات العسكرية؟ وهل صرحت بأن هذه المناطق آمنة؟

أضف تعليقك

تعليقات  0