الروضان: توزيعات الاراضي الصناعية الأخيرة.. تعمل على تعزيز دور القطاع الصناعي

قال وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الخدمات الكويتي خالد الروضان اليوم الأحد إن التنافس بين المصانع المحلية من شأنه الإسهام بدفع عجلة التنمية في البلاد عبر توفيرها فرص عمل جديدة للمواطنين.

جاء ذلك في كلمة للوزير الروضان خلال مؤتمر صحفي نظمته الهيئة العامة للصناعة للاعلان عن انطلاق الدورة الخامسة من جائزة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح للمصانع المتميزة.

وأوضح الروضان أن اهتمام القيادة السياسية يؤكد حرصها على دعم تلك المصانع التي تواكب عملية التطور والابتكار موضحا أن الإعلان عن الجائزة يدعو المصانع المشاركة لتقديم خدماتها ومنتجاتها بطريقة متميزة ومبتكرة.

وأشار إلى توزيعات الاراضي الصناعية الأخيرة التي أعلنتها هيئة الصناعة في أكتوبر الماضي مؤكدا أنها ستعمل على تعزيز دور القطاع الصناعي علاوة على تنمية الصادرات المحلية.

وأعرب عن اعتزازه بوجود عدد كبير من المصانع المعنية بالصناعات الصغيرة والمتوسطة في البلاد التي من شأنها تعزيز رؤية (كويت جديدة 2035) متوقعا منافستها للصناعات الكبيرة خلال السنوات المقبلة.

من ناحيته قال المدير العام للهيئة العامة للصناعة الكويتية عبدالكريم تقي في كلمة مماثلة إن الهدف الأساسي من الجائزة أن يصبح للقطاع الصناعي مشاركة فعلية تعزز من دورها في دعم الاقتصاد المحلي وما يقدمه من منتجات قادرة على المنافسة عالميا.

وأضاف تقي أن معايير الجائزة هي الإبداع وتطوير الذات وتنمية المواهب وخلق فرص عمل جديدة للمواطن مبينا أن عدد المشاركين في الدورة السابقة بلغت 42 مشاركا.

من جانبه دعا رئيس اتحاد الصناعات الكويتية حسين الخرافي في كلمته المصانع الكويتية للمشاركة في الجائزة والحرص على التنافس مؤكدا أهميتها في إبراز قدرات المصانع من حيث الجودة والتصدير والإدارة.

وأشار الخرافي إلى أن المسابقة تعد فرصة مواتية لمعرفة نقاط الضعف والقوة لدى المصانع المحلية عبر تقييم أداءها وتطبيق المعايير التي اعتمدتها الهيئة العامة للصناعة.

وبين أن الهيئة العامة للصناعة وضعت معايير للمشاركة في تلك الجائزة سيتم الاعلان عنها عبر موقع الهيئة الإلكتروني وسيتم متابعة تلك المعايير عبر لجان متخصصة.

أضف تعليقك

تعليقات  0