الخالد: توحيد كافة الجهود العربية لمواجهة الأزمات التي ساهمت في إضعاف التضامن العربي

أكد الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي ضرورة توحيد كافة الجهود العربية لمواجهة الأزمات المتتالية التي ساهمت في إضعاف التضامن العربي وبروز جروح مؤلمة في الجسد العربي.


جاء ذلك في كلمة ألقاها الشيخ صباح الخالد خلال أعمال الدورة الرابعة للجنة العليا المشتركة الكويتية – الأردنية التي عقدت في عمان برئاسة وزيري خارجية البلدين وبمشاركة مسؤولي كافة القطاعات الحكومية والقطاع الخاص من كلا البلدين الشقيقين.


وقال الشيخ صباح الخالد إن المسؤولية كبيرة علينا جميعا في هذه المنطقة بسبب هذه الأزمات التي تتطلب منا توحيد الجهود لمواجهة تحدياتها وأولها القضية الفلسطينية العادلة وإقرار حق الشعب الفلسطيني وقيام دولته المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشريف بموجب قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.


ودعا في الوقت ذاته إلى ضرورة وقف الاقتتال الجاري في سوريا الشقيقة وإعادة الأمن والاستقرار الى ربوعها وعودة اللاجئين والشردين إليها والحفاظ على سيادتها ووحدة أراضيها.


وثمن في الإطار الدور المشهود الذي يتولاه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في رعاية وصيانة وحماية الأماكن المقدسة في القدس الشريف معربا في الوقت ذاته عن العرفان للدور الإنساني والأخلاقي الذي تضطلع به المملكة تجاه الجرح النازف في سوريا الشقيقة واستضافتها لأكثر من 3ر1 مليون سوري نازح.


ودعا في ذات السياق إلى تكثيف الجهود وتضافرها لوقف الجروح النازفة في كل من اليمن والصومال وليبيا وإعادة الأمل والبسمة لشعوبهھا المنكوبةوالتي تعاني ويلات الفرقة والحروب والدمار.

أضف تعليقك

تعليقات  0