الامم المتحدة ترحب بدور الكويت في جمع الاموال للبرامج الانسانية في العراق

رحبت الامم المتحدة  بدور الكويت في جمع الاموال للبرامج الانسانية في العراق متعهدة بالتعامل مع الملف المتعلق بالرعايا الكويتيين ورعايا البلدان الثالثة والممتلكات الكويتية المفقودة.


ودعت رئيسة بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق هينس بلاسيرت في كلمتها خلال جلسة لمجلس الامن الدولي حول العراق الجهات السياسية الفاعلة الى التغلب على ظاهرة الاقتتال الداخلي والسماح للحلول الوسط بأن تسود لمصلحة الشعب العراقي.


واكدت انه قد حان الوقت للقادة في العراق الى تحويل التركيز من السياسة الفئوية الى الاستثمار في تلبية الاحتياجات الفورية للمواطنين موضحة " بالرغم من تشكيل الحكومة الا ان العراق لايزال غير مكتمل".


وبعد ان اشارت الى بعض التطورات الايجابية بما في ذلك مخصصات ميزانية عام 2019 لقطاع الكهرباء قالت بهذا الصدد "ان هذه الخطوة تعكس جهود الحكومة لتحسين تقديم الخدمات الاساسية ومع ذلك فان تمويل اعادة الاعمار في المناطق المحررة اقل بكثير مما هو مطلوب لاسيما وان مالية الدولة تعتمد بقوة على ايرادات قطاع النفط التي تتعرض لتقلبات اسعار النفط بينما لا يزال الفساد واسعا ومحاربته ليس سهلا".


واوضحت بلاسيرت انه على الرغم من ان الانشطة الارهابية قد تناقصت "فان تنظيم (داعش) لا يزال تشكل تهديدا امنيا للمنطقة بأكملها بينما تعمل الجماعات المسلحة على توسيع نطاق وصولها الاقتصادي والاجتماعي".


وعلى الصعيد الانساني اكدت بلاسيرت ان الامم المتحدة تهدف الى تلبية احتياجات 75ر1 مليون عراقي من الفئات الضعيفة هذا العام حيث تسعى خطة الاستجابة الانسانية لعام 2019 الى الحصول على 700 مليون دولار من المانحين.

أضف تعليقك

تعليقات  0