الكويت تقدم أمام مجلس الأمن بياناً رئاسياً حول المفقودين الكويتيين والممتلكات الكويتية

قدم وفد الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة بيانا رئاسيا أمام مجلس الأمن حول التطورات المتصلة بالبحث عن المفقودين الكويتيين ورعايا البلدان الثالثة والممتلكات الكويتية بما في ذلك المحفوظات الوطنية.


وتنص مسودة البيان الرئاسي الذي عممه الوفد واطلعت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) على نسخة منه على ان مجلس الامن يشير إلى قراره 2107 (2013) بشأن الحالة بين العراق والكويت وإلى جميع قراراته وبياناته الرئاسية السابقة التي تتناول مسائل المفقودين من الرعايا الكويتيين ورعايا البلدان الثالثة وإعادة الممتلكات الكويتية بما في ذلك المحفوظات الوطنية ويحيط علما بتقارير الأمين العام المقدمة عملا بالفقرة 4 من القرار 2107 (2013).


ووفقا للمسودة يشيد مجلس الأمن بالجهود المتواصلة التي تبذلها بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى العراق لتنفيذ القرار 2107 (2013) ويعرب عن دعمه الكامل للممثلة الخاصة ورئيسة البعثة جانين بلاشخارت ونائبة الممثلة الخاصة للشؤون السياسية بالبعثة أليس والبول في جهودهما الرامية إلى حل المسائل المعلقة المتصلة بالرعايا الكويتيين ورعايا البلدان الثالثة وإعادة الممتلكات الكويتية بما في ذلك المحفوظات الوطنية ويحثهما على مواصلة العمل بشأن هذه المسائل.


ويعرب مجلس الأمن عن عميق الامتنان للممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة السابق يان كوبيش على ما بذله من جهود دؤوبة من أجل التنفيذ الكامل للقرار 2107 (2013).


وينوه مجلس الامن في البيان الرئاسي بالعلاقات الثنائية القوية بين العراق والكويت ويشيد بدعم حكومة الكويت المتواصل للعراق في جهوده الرامية إلى تحقيق الاستقرار ويرحب بجهود العراق من أجل الوفاء بجميع الالتزامات المتبقية وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.


وينوه مجلس الأمن كذلك بالتعاون الجاري بين العراق والكويت في البحث عن المفقودين من الرعايا الكويتيين ورعايا البلدان الثالثة وبالجهود الإيجابية التي تبذلها وزارة الدفاع العراقية في هذا المسعى الإنساني الهام ويشجع الحكومة العراقية على أن تواصل بذل هذه الجهود بنفس الروح البناءة وأن تكفل إتاحة كل الدعم المؤسسي والمالي والتقني المناسب لتيسير الأنشطة المقبلة ويشجع كذلك المجتمع الدولي على تقديم ما يلزم من المعدات التقنية المتطورة والمبتكرة للسلطات العراقية للمساعدة في تحديد مواقع الدفن وفقا لأفضل الممارسات.


ويشاطر مجلس الأمن الأمين العام رأيه الذي عبر عنه في تقاريره بأن التحقق من مصير الأشخاص المفقودين وتقديم الإجابات لأسرهم المكلومة يتوقفان على إبداء الالتزام الثابت واتخاذ إجراءات واعتماد طرق جديدة ومبتكرة للدفع قدما بالمسألة.


ويعرب مجلس الأمن عن تأييده القوي لمثابرة أعضاء الآلية الثلاثية ورئيستها اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جهودهم من أجل العثور على رفات المفقودين ويحيط مجلس الأمن علما بالاجتماع الأخير للجنة الفرعية التقنية للآلية الثلاثية في 11 ديسمبر 2018 والاجتماع الأخير للجنة الثلاثية في 13 ديسمبر الماضي.


ويرحب في هذا الصدد بالمعلومات الإضافية التي قدمتها فرنسا والمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية والولايات المتحدة إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر والتي يمكن أن تساعد في تحديد مواقع الدفن المحتملة وباعتماد اللجنة الفرعية التقنية رسميا للتقرير المتعلق بمشروع استعراض اللجنة الدولية للصليب الأحمر بوصفهما إسهاما هاما صوب إحراز التقدم بشأن هذه المسألة.


ويشجع مجلس الأمن البلدين تماشيا مع القرار 2107 (2013) على التعاون الوثيق من خلال الآلية الثلاثية من أجل تحقيق مزيد من النتائج الملموسة.


ويلاحظ مجلس الأمن مع الأسف أن حالات 369 مفقودا من الرعايا الكويتيين ورعايا البلدان الثالثة لا تزال دون حل وأنه لم يتم استخراج أي رفات منذ عام 2004 ويجدد المجلس الإعراب عن تعاطفه العميق مع أسر المفقودين ويعرب عن تعازيه عن الأرواح التي أزهقت.


ويرحب مجلس الأمن بالالتزام المستمر لحكومة العراق بإعادة جميع الممتلكات الكويتية المتبقية بما في ذلك المحفوظات الوطنية وينوه بالخطوات الهامة التي اتخذتها مؤخرا حكومتا العراق والكويت لتنشيط العمل على هذا الملف ويرحب بوجه خاص بعملية تسليم دفعة من الممتلكات الكويتية قام بها رئيس العراق الدكتور برهم صالح خلال زيارته الأخيرة إلى الكويت في 11 نوفمبر 2018 للقاء سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.


ويشجع مجلس الأمن الحكومة العراقية على مواصلة البحث عن الممتلكات المفقودة وتنشيط البحث عن المحفوظات الوطنية الكويتية المفقودة ويعرب عن اعتزامه إبقاء هذه المسائل الهامة قيد نظره.


يذكر بأن الوفد الكويتي عمم هذه المسودة على أعضاء مجلس الأمن بعد جلسة المجلس حول الحالة في العراق التي عقدت في 13فبراير والذي ذكر فيها مندوب الكويت الدائم السفير منصور العتيبي أمام المجلس بأن مسائلة المفقودين الكويتيين ستظل "على رأس اهتماماتنا وسنواصل جهودنا دون كلل أو ملل في متابعة الكشف عن مصير شهداءنا".


ومن المنتظر ان يعتمد مجلس الأمن هذا البيان الرئاسي حول التطورات المتصلة بالبحث عن المفقودين الكويتيين والممتلكات الكويتية في الأسبوع القادم.

أضف تعليقك

تعليقات  0