قطر تطلق فعاليات متنوعة تزامنا مع احتفالات الكويت الوطنية

تنطلق في العاصمة القطرية (الدوحة) غدا الخميس فعاليات متنوعة تقيمها (لجنة الفعاليات) بمناسبة احتفال الكويت بعيديها الوطني ال58 والذكرى ال28 للتحرير.


وقال رئيس اللجنة الملحن القطري مطر الكواري لوكالة الانباء الكويتية (كونا) "ان هذه الفعاليات تهدف الى مشاركة الاشقاء في الكويت افراحهم بالاعياد الوطنية كما تأتي استمرارا للعلاقة التاريخية الوطيدة بين الشعبين القطري والكويتي".


واضاف الكواري "اننا نهدف من خلال هذه الفعاليات الى ايصال رسالة حب لرمز الكويت الحكيم سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وحكومته الموقرة والشعب الكويتي الكريم العربي الاصيل" مبينا "ان الفعاليات لا تعبر فقط عن الفنانين والمبدعين والمثقفين القطريين بل عن جميع المواطنين والمقيمين في قطر".


واوضح ان الفعاليات التي تستمر حتى 26 فبراير الجاري تتضمن اوبريت (وطن واحد) وحفلات فنية يحييها ثلاثة فنانين من قطر وثلاثة فنانين من الكويت فضلا عن مباراة في كرة القدم تجمع قدامى نجوم قطر والكويت في اليوم الاخير.


وذكر الكواري "اننا كفنانين لدينا القدرة على التعبير بالكلمة واللحن والاداء عن هذه المناسبات الوطنية لكنها في الوقت ذاته تأتي كتعبير جماهيري شعبي ‏لتأكيد اللحمة الوطنية بيننا وبين الكويت".


وعن اوبريت (وطن واحد) قال "حاولنا من خلال لوحاته المتنوعة التعبير بإحساس صادق وعفوي عن احتفالنا وسعادتنا بهذه المناسبة الوطنية الكبيرة".


واوضح انه تم استيحاء تصميم لوحات الاوبريت السبع من التراثين الخليجي والقطري مبينا ان اللوحات ستكون حية باستعراضاتها وملابسها وموسيقاها كما تمت الاستعانة بالمطربين المميزين فهد وعيسى الكبيسي واصيل هميم فيما ستكون الموسيقى القطرية حاضرة من خلال اللحن والايقاع.


من جهة اخرى تطرق الكواري الى وجود "جذور قوية" تجمع بين الموسيقى الكويتية والقطرية بالاضافة الى علاقة وثيقة ايضا تصل الى مرحلة الشبه في كثير من الفنون والايقاعات المشتركة مضيفا "ان الكويت تحمل ارثا موسيقيا وشعريا وغنائيا عريقا من خلال الابداعات التي قدمها مبدعوها على مدى سنوات طويلة خلال احتفالاتهم الرسمية او حفلات وزارة التربية او اغانيهم التي ساهمت في اثراء الموسيقى الخليجية والعربية".

أضف تعليقك

تعليقات  0