سعر سلة خامات «أوبك» يرتفع إلى 66.56 دولار للبرميل

أعلنت منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) اليوم ان سعر سلة خاماتها ارتفع أمس ستة سنتات ليصل إلى 56ر66 دولار للبرميل مقابل 50ر66 دولار للبرميل يوم الخميس الماضي.


وذكرت نشرة وكالة انباء (اوبك) ان المعدل السنوي لسعر سلة خاماتها لشهر يناير بلغ 74ر58 دولار للبرميل مقابل 94ر56 دولار في ديسمبر الامر الذي يشير الى ان سعر السلة بلغ منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية الاسبوع الماضي 55ر63 دولار للبرميل.


وأشارت نشرة (اوبك) إلى ان المعدل السنوي لسعر السلة للعام الماضي بلغ 43ر52 دولار للبرميل.


وتضم سلة (اوبك) التي تعد مرجعا في مستوى سياسة الانتاج 14 نوعا هي خام (صحارى) الجزائري والايراني الثقيل و(البصارة) العراقي وخام التصدير الكويتي وخام (السدر) الليبي وخام (بوني) النيجيري والخام العربي الخفيف السعودي وخام (مريات) والخام الفنزويلي و(جيراسول) الانغولي و(اورينت) الاكوادوري وزافيرو (غينيا الاستوائية) ورابي الخفيف (الغابون) و خام جينو (الكونغو) وخام مربان الإماراتي.


وربطت (اوبك) التحسن بالأسعار بما وصفته اساسيات قوية في السوق من العرض والطلب مع وجود علامات على تقليص الفائض من الخام بالإضافة الى الطلب القوي على النفط الخام وخاصة من اسيا ومنطقة المحيط الهادي.


ووفقا لتقرير (أوبك) الدوري لشهر فبراير الجاري فان اجمالي الطلب العالمي على نفط المنظمة في 2018 بلغ 6ر31 مليون برميل يوميا أي اقل بنحو 3ر1 مليون برميل يوميا من مستوى 2017 فيما توقع ان يتراجع الطلب خلال العام الجاري بنحو مليون برميل يوميا من مستوى 2018 ليصل الى 6ر30 مليون برميل يوميا.


وكان وزراء نفط من داخل وخارج (اوبك) ومن بينهم روسيا اتفقوا في السابع من شهر ديسمبر الماضي على خفض الانتاج بواقع 2ر1 مليون برميل يوميا اعتبارا من مطلع عام 2019 وحتى نهاية شهر يونيو القادم بهدف دعم الاسعار التي تراجعت بنسبة 20 بالمئة.


ويقضي الاتفاق بان تخفض دول (أوبك) مستوى انتاجها بواقع 800 ألف برميل يوميا اي بنسبة 5ر2 بالمئة من حجم انتاج كل دولة عضو في المنظمة. كما ستقلص الدول ال 11 من خارج اوبك مستويات انتاجها بواقع 400 ألف برميل اي بنسبة 2 بالمئة من حجم انتاج كل دولة عضو من خارج المنظمة وفقا لإنتاج شهر اكتوبر الماضي.


ومن المقرر ان يعقد وزراء نفط (أوبك) ونظراؤهم من المنتجين المستقلين وعلى راسهم روسيا اجتماعا استثنائيا يومي 17 و18 ابريل القادم في فيينا لتقييم تطورات السوق النفطية العالمية ومدى حاجة السوق الى اجراء تعديلات على مستويات الانتاج.

أضف تعليقك

تعليقات  0