الإفراج عن 147 نزيلا بالمؤسسات الإصلاحية.. ممن شملهم العفو الأميري

بمبادرة سامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ/ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه صدر مرسوم أميري بالعفو وتخفيض مدة العقوبة المقيدة للحرية المحكوم بها على بعض النزلاء بمناسبة العيد الوطني الثامن والخمسين ويوم التحرير، تم صباح اليوم الافراج عن الذين شملهم العفو الأميري حيث بلغ عدد النزلاء (147) عفو فوري و (545) تخفيض عقوبة حسب قواعد العفو الأميري، إسقاط الغرامات المالية والكفالات (1096) ورفع سابقة الإبعاد (87) وعفو فوري ويبقى على قضايا أخرى (17).


وتأتي هذه المبادرة السامية بالإفراج عن النزلاء الذين يقضون مدة عقوبتهم داخل السجن بحسن السير والسلوك بهدف إعطاء فرصة للمفرج عنهم ليعودوا إلى المجتمع عناصر نافعة تساهم في بناء وطنهم. وقد أعرب اللواء حقوقي / فراج الزعبي وكيل الوزارة المساعد لشئون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام عن شكره وامتنانه للمبادرة السامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وتزامناً مع العيد الوطني ويوم التحرير، حيث صدر المرسوم الأميري رقم (38/2019) باعتماد كشوف العفو الأميري المعدة بمعرفة لجنة مطابقة قواعد العفو على النزلاء وبعد تدقيقها من قبل النيابة العامة والديوان الأميري.


كما رفع اللواء الزعبي أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الصباح حفظهما الله ورعاهم بمناسبة الاعياد الوطنية، متمنياً لوطننا العزيز دوم العز والرقي.


كما قدم اللواء الزعبي شكره لكل من تعاون معنا من النيابة العامة والديوان الاميري ولجنة مطابقة قواعد العفو على السجناء لإصدار هذا العفو، والدور الذي قاموا به.


وفي ختام كلمته تقدم اللواء الزعبي بالشكر والثناء لمعالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الفريق م. الشيخ/ خالد الجراح الصباح لتوجيهاته واهتماماته في دعم لجان العفو الأميري كما شكر وكيل وزارة الداخلية الفريق/ عصام سالم النهام الذي أحاط برعايته أعمال اللجان بما يليق وسمو أهدافها.. كما شكر كافة الجهود المبذولة في أعمال العفو الأميري.


حضر مراسم الإفراج عن النزلاء مدراء الإدارات ومساعدوهم بقطاع المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام.

أضف تعليقك

تعليقات  0