الهاجري: الكويت قدمت الدعم لعدد كبير من الاشقاء العرب وللقضية الفلسطينية

أقام المكتب الثقافي في سفارة دولة الكويت بالقاهرة ندوة بعنوان (تاريخ دولة الكويت) لأستاذ التاريخ والعميد المساعد للشؤون الأكاديمية والأبحاث والدراسات العليا بكلية الاداب في جامعة الكويت الدكتور عبدالله الهاجري وذلك بمناسبة الأعياد الوطنية للبلاد.

وسلط الدكتور الهاجري خلال الندوة التي أقيمت مساء  بالصالون الثقافي للمكتب الضوء على نشاة البلاد وكيف استطاعت ان تكون كيانا مستقلا منذ بداياتها حتى الان فضلا عن تطور الحكم فيها وعلاقة الحاكم بالمحكوم.

واستعرض في هذا الصدد فترة الغزو الغاشم للكويت في أغسطس من عام 1990 "والأكاذيب التي روجت خلال تلك الفترة من قبل نظام صدام حسين باستخدام الالة الاعلامية".

كما تطرق الى استعادة الكويت عافيتها وكيف استطاعت ان تنمو وتزدهر في فترة وجيزة عقب الغزو الذي دام سبعة أشهر.

وقدم الدكتور الهاجري عددا من التساؤلات منها "هل كان الغزو عراقيا ام كان صنيعة صدام حسين ليطلق عليه مسمى الغزو الصدامي" مستعرضا في هذا السياق "المحاولات العديدة لضم الكويت للعراق عبر التاريخ".

وتناول الهاجري خلال الندوة عددا من المزاعم التي روجت خلال تلك الفترة لتبرير الغزو والعبارات التي استخدمت آنذاك لدغدغة مشاعر الشعوب العربية والاسلامية ومن ثم تأييده.

وأكد في هذا الاطار "أن تلك الاكاذيب والادعاءات لم تنطلي على المثقفين العرب والشعوب العربية خاصة أن الكويت قدمت الدعم لعدد كبير من الاشقاء العرب وللقضية الفلسطينية على وجه الخصوص".

وأشار الى "الفشل الذي مني به النظام الصدامي في إقناع العالم بأن الكويت جزء من العراق باستخدام مبدأ الحق التاريخي" مشددا على "الاثار السلبية التي خلفها ذلك الغزو على القومية العربية وعلى تزايد مصالح الغرب في المنطقة".

من جهته أكد رئيس المكتب الثقافي الكويتي بالقاهرة الدكتور أحمد المطيري في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) في ختام الندوة أهمية الدور الذي يقوم به المكتب لابراز الهوية الثقافية والحضارية لدولة الكويت.

وأشار المطيري الى أن المكتب الثقافي أقام خلال الفترة الماضية عدة فعاليات ثقافية ومنها ندوة حول (دور الكويت الثقافي والحضاري في الوطن العربي) واحتفالية توقيع برتوكول تعاون مع مكتبة البابطين المركزية وندوة (مجلة العربي 60 عاما سفير فوق العادة) وأمسية شعرية للشاعر المصري فاروق جويدة فضلا عن نشاطات ثقافية مختلفة مع الطلبة الكويتيين في الجامعات المصرية.

وأوضح أن اختيار موضوع (تاريخ الكويت) ليكون موضوعا للصالون الثقافي جاء بمناسبة الاحتفالات بالأعياد الوطنية للبلاد.

وأعرب عن سعادته بدعوة الدكتور عبدالله الهاجري ليكون متحدثا رئيسيا في الندوة خاصة أنه حصل على عدة جوائز منها جائزة الدولة التشجيعية في الدراسات التاريخية والمأثورات الشعبية لدولة الكويت عام 2015 وجائزة الانتاج العلمي لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي لعام 2018 فضلا عن جائزة شوامخ المؤرخين العرب 2018 من قبل اتحاد المؤرخين العرب.

وشارك بالصالون الثقافي لفيف من الأدباء وأساتذة الجامعات والمهتمين في جمهورية مصر العربية.

أضف تعليقك

تعليقات  0