10 % من سكان الكويت يعانون ضعف السمع

قال رئيس قسم السمع في مركز الشيخ سالم العلي لعلاج أمراض السمع والنطق الدكتور تميم العلي إن نحو 10 في المئة من سكان الكويت يعانون ضعف السمع وهي قريبة من النسبة العالمية مبينا أن نحو 5 في المئة من هؤلاء يعانون ضعفا شديدا والباقون بين بسيط ومتوسط.


وأضاف العلي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم على هامش إطلاق المركز الفعالية التوعوية (افحص سمعك) برعاية وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح أن حالات ضعف السمع في ازدياد مطرد عالميا حسب آخر احصائيات منظمة الصحة العالمية.


وأوضح أن 50 في المئة من تلك الحالات يمكن تفاديها والوقاية منها وهذا هو الهدف من إقامة مثل هذه الفعاليات التوعوية على مستوى الدول داعيا الجمهور إلى الحضور والمشاركة بهذه الفعالية المهمة لحياة أفضل.


وذكر أن الفعالية المقامة في مجمع (الأفنيوز) بمناسبة احتفال منظمة الصحة العالمية باليوم العالمي للسمع تتضمن جناحا (بوث) لاستقبال الزوار والإجابة عن تساؤلات الجمهور وتوعيتهم بأهمية السمع وطرق الوقاية والاكتشاف المبكر لتلك الأمراض والإصابات.


وبين أن الفعالية التي تستمر يومين تتضمن كذلك توزيع النشرات التوعوية وعمل قياس السمع وضغط الأذن الوسطى والتعرف على الحالات التي يتم استقبالها وعلاجها في مركز الشيخ سالم العلي إضافة إلى توزيع الهدايا على الأطفال.


ولفت إلى أن هناك سنويا أكثر من 30 ألف مراجع للمركز من شتى المحافظات في حين يعتبر المركز الأكبر في منطقة الخليج لناحية العيادات والطاقة الاستيعابية وهو مجهز بأحدث الأجهزة والوسائل المستخدمة في التشخيص والعلاج.


وأشار إلى أن هناك عيادات خارجية منتشرة في المحافظات الست للوصول إلى أوسع شريحة ممكنة من المجتمع ويتم افتتاح عيادات جديدة سنويا حسب الحاجة لذلك تسهيلا للمراجعين.


وقال العلي إن الفئات المستهدفة هم الأطفال من الولادة حتى كبار السن وجميع شرائح المجتمع للحالات مثل ضعف السمع والطنين ومشاكل الاتزان والنطق والبلع.


وتابع أن التطوير متواصل سنويا في المركز لجهة دورات التدريب للعاملين واستحداث قسم لبرمجة المعينات السمعية واضطرابات الجهاز السمعي المركزي.


يذكر أن من خدمات المركز العناية بمرضى زراعة القوقعة والذي يقدر عددهم ب 600 حالة اجريت في الكويت وتتم متابعتهم وتأهيلهم من ناحية برمجة الأجهزة وتحديثها مواكبة للتطورات التقنية حسب المواصفات العالمية وكذلك يقوم قسم النطق بالتدريب السمعي اللفظي للأطفال للوصول لافضل النتائج وانخراطهم في مقاعد الدراسة.

أضف تعليقك

تعليقات  0